كـلام الـصـمـت

فـضـاء لـصـدى الـصـمـت الـمـؤجــل
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صحفي مغربي يرثي "صاحبة الجلالة" المصابة بمتلازمة "ستوكهولم"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1808
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 64

مُساهمةموضوع: صحفي مغربي يرثي "صاحبة الجلالة" المصابة بمتلازمة "ستوكهولم"   الإثنين يونيو 16, 2014 4:01 pm

صحفي مغربي يرثي "صاحبة الجلالة" المصابة بمتلازمة "ستوكهولم"
صحفي مغربي يرثي "صاحبة الجلالة" المصابة بمتلازمة "ستوكهولم"
سليمان الريسوني
الاثنين 16 يونيو 2014 - 17:00

رثى الصحفي، سليمان الريسوني، الحالة التي تعيشها راهنا مهنة الصحافة بالمغرب، خاصة في سياق تشنيع صحفيين بزملاء لهم في "صاحبة الجلالة"، والكيد لهم والتحريض عليهم والشماتة فيهم"، معتبرا أن هذه المهنة بالمغرب تعاني من أعراض متلازمة "ستوكهولم".

وانتقد الريسوني، في مقال توصلت به هسبريس، ما سماه الهجوم الذي يتعرض له هذه الأيام الصحفي، توفيق بوعشرين، من طرف جرائد ورقية وإلكترونية، قال إنها "تهافتت على طعنه من الخلف"، مبرزا أن ذلك دليل على أن "جزءا كبيرا من الجسم الصحافي المغربي أصبح متحللا بعد فقدانه لمناعته المكتسبة".

وهذا نص مقال الصحفي سليمان الريسوني:

صحافة تنهشُ ذاتها وتعشقُ جلادها

عن أي جسم صحافي نتحدث، يا ترى، ونحن نرى أعضاء من داخل هذا الجسم يُمعنون في التشنيع بأعضاء آخرين والكيدِ لهم والتحريض عليهم والشماتةِ فيهم؟ فالعينُ تغمز ليدٍ غريبة بأن تضرب الرأسَ على قفاه، والفمُ يُدخل هواء ملوثا إلى الرئتين، واللسانُ يفشي ما يُسِره القلب. والقدمان تزلان بما تحملان من أعضاء أمام أول هاوية تصادفانها، متناسيتين أنهما أول ما سَيُرَضُّ وينكسر...

لماذا يا ترى لا يشبه جسمنا الصحافي باقي الأجساد التي إذا اشتكى منها عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. لماذا نتعاطف ونتحالف، مع ضِدِنا، ضِدَنا؟

أليست حالتنا هذه هي ما يعرف في علم النفس بمتلازمة ستوكهولم "Le syndrome de Stockholm"، والتي تطلق عادة على مجموع الأعراض التي تظهر متزامنة ومتلازمة على الضحية التي تتعاطف وتتعاون مع جلادها، إذا ما صدر عنه- الجلاد- سلوك إنساني، كأن يبتسم للضحية أو يمسد شعرها، وسط كل سلوكات الاغتصاب أو التعذيب أو الاختطاف...؟

لقد استُعمل مفهوم متلازمة ستوكهولم من طرف علم النفس الإكلينيكي لأول مرة سنة 1973، عندما احتجزت عصابة من اللصوص موظفي مؤسسة بنكية في العاصمة السويدية ستوكهولم، لستة أيام، تحول خلالها الضحايا المحتجزون إلى متضامنين متعاونين مع محتجزيهم اللصوص، بل إنهم سيتجندون للدفاع عنهم، بعد اعتقالهم، أمام الرأي العام والقضاء السويدي.

متلازمة ستوكهولم، في حالتنا الصحافية المغربية، تتمثل في استعداد نوعية من الصحفيين، طوعا، للتعاون مع السلطة، ونهش زملائهم، لمجرد أن تلك السلطة ابتسمت لهم، وكشرت في وجه الزميل أو المنبر الذي أتى عليه الدور.

أقلام زملاء تقطر سما، وتُسابق القضاءَ للقضاءِ على هذا الصحافي أو تلك الجريدة، رغم أن ما كتبته بعض تلك الأقلام-"المسمومة"- عن لا استقلالية القضاء في حقها، وتحامل الإدارة عليها، لم يجف مداده بعد! مقالات مليئة بالأحقاد لا الأفكار، وصحافيون يؤسسون حياتهم المهنية على القتل الرمزي لزملائهم في المهنة: "ضحيةٌ قتلتْ ضحِيتَها وكانت لي هويتُها" (محمود درويش).

ألم يكن واجبا علينا، لو كنا، فعلا، جسما مهنيا منسجمَ الأعضاء متكامل الأدوار والوظائف، أن ندافع عن زميل في محنة، وإذا لم نستطع الدفاع عنه فلنصمت، رغم أن "التواطؤ مع الصمت العام" يبقى، حسب الكاتب الفرنسي جون كوكتو، من أمرِّ وأقسى التواطؤات؟

للأسف، فإن العديد من الأصوات الصحافية لم تكتف فقط بالصمت حيث يجب الكلام، بل إنها صمت دهرا ونطق دَعرا وتحاملا وتحريضا وكفرا...

الهجوم الذي يتعرض له هذه الأيام الزميل توفيق بوعشرين من طرف جرائد ورقية وإلكترونية، تتهافت على طعنه من الخلف، فيما هو يواجه اللكمات المتتالية، الظاهرة والخفية، من طرف القضاء و"القدر" المغربيين، يؤكد على أن جزءا كبيرا من الجسم الصحافي المغربي أصبح متحللا، بالمعنيين البيولوجي والأخلاقي، بعد فقدانه لمناعته المكتسبة، وإصابته بكانكرينا الأعمال القذِرة.

ما العمل، إذن، أمام هذه الصحافة المازوشية التي تستطيب سلخ جلدها، واستباحة نفسها، دون قيد ولا شرط، لكل من يمتلك سلطة مالية، أو إشهارية، أو أمنية، أو سياسية...

صحافة لا تتذكر الفساد وتتحدث عنه إلا عندما يتعلق الأمر بزملاء مزعجين. صحافة هي جزء من أذرع وآليات الدفاع الذاتي للمفسدين والمستبدين. صحافة لا يعرف أحد، بما في ذلك مسيروها، مصادر تمويلها الحقيقية. صحافة تتناسى ما يتهدد الصحافيين من أحكام سجنية ومتابعات في إطار قوانين استثنائية كقانون الإرهاب.

صحافة لا يهمها ما ينتظر الصحافيين من أوضاع اجتماعية قاسية بعد التقاعد. صحافة لا تعرف أن مهمتها هي المساهمة في صنع رأي عام ديمقراطي ومسؤول، قدرَ ما يهمها رأي مالكي السلطة المالية والسياسية فيها، ورضاهم عنها، لذلك تجدها، كما يقول أحمد فؤاد نجم: "تتمركس بعض الأيام. وتتأسلم بعض الأيام. وتصاحب كل الحكام"؟ صحافة كهذه يجب أن يرفع عنها، ويسحب منها، القلم، لأنها صحافة ضد الصحافة، لأنها صحافة تنهشُ ذاتَها وتعشقُ جلادها.

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1808
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: صحفي مغربي يرثي "صاحبة الجلالة" المصابة بمتلازمة "ستوكهولم"   الثلاثاء يونيو 17, 2014 7:00 am

admin كتب:
صحفي مغربي يرثي "صاحبة الجلالة" المصابة بمتلازمة "ستوكهولم"
صحفي مغربي يرثي "صاحبة الجلالة" المصابة بمتلازمة "ستوكهولم"
سليمان الريسوني
الاثنين 16 يونيو 2014 - 17:00

رثى الصحفي، سليمان الريسوني، الحالة التي تعيشها راهنا مهنة الصحافة بالمغرب، خاصة في سياق تشنيع صحفيين بزملاء لهم في "صاحبة الجلالة"، والكيد لهم والتحريض عليهم والشماتة فيهم"، معتبرا أن هذه المهنة بالمغرب تعاني من أعراض متلازمة "ستوكهولم".

وانتقد الريسوني، في مقال توصلت به هسبريس، ما سماه الهجوم الذي يتعرض له هذه الأيام الصحفي، توفيق بوعشرين، من طرف جرائد ورقية وإلكترونية، قال إنها "تهافتت على طعنه من الخلف"، مبرزا أن ذلك دليل على أن "جزءا كبيرا من الجسم الصحافي المغربي أصبح متحللا بعد فقدانه لمناعته المكتسبة".

وهذا نص مقال الصحفي سليمان الريسوني:

صحافة تنهشُ ذاتها وتعشقُ جلادها

عن أي جسم صحافي نتحدث، يا ترى، ونحن نرى أعضاء من داخل هذا الجسم يُمعنون في التشنيع بأعضاء آخرين والكيدِ لهم والتحريض عليهم والشماتةِ فيهم؟ فالعينُ تغمز ليدٍ غريبة بأن تضرب الرأسَ على قفاه، والفمُ يُدخل هواء ملوثا إلى الرئتين، واللسانُ يفشي ما يُسِره القلب. والقدمان تزلان بما تحملان من أعضاء أمام أول هاوية تصادفانها، متناسيتين أنهما أول ما سَيُرَضُّ وينكسر...

لماذا يا ترى لا يشبه جسمنا الصحافي باقي الأجساد التي إذا اشتكى منها عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. لماذا نتعاطف ونتحالف، مع ضِدِنا، ضِدَنا؟

أليست حالتنا هذه هي ما يعرف في علم النفس بمتلازمة ستوكهولم "Le syndrome de Stockholm"، والتي تطلق عادة على مجموع الأعراض التي تظهر متزامنة ومتلازمة على الضحية التي تتعاطف وتتعاون مع جلادها، إذا ما صدر عنه- الجلاد- سلوك إنساني، كأن يبتسم للضحية أو يمسد شعرها، وسط كل سلوكات الاغتصاب أو التعذيب أو الاختطاف...؟

لقد استُعمل مفهوم متلازمة ستوكهولم من طرف علم النفس الإكلينيكي لأول مرة سنة 1973، عندما احتجزت عصابة من اللصوص موظفي مؤسسة بنكية في العاصمة السويدية ستوكهولم، لستة أيام، تحول خلالها الضحايا المحتجزون إلى متضامنين متعاونين مع محتجزيهم اللصوص، بل إنهم سيتجندون للدفاع عنهم، بعد اعتقالهم، أمام الرأي العام والقضاء السويدي.

متلازمة ستوكهولم، في حالتنا الصحافية المغربية، تتمثل في استعداد نوعية من الصحفيين، طوعا، للتعاون مع السلطة، ونهش زملائهم، لمجرد أن تلك السلطة ابتسمت لهم، وكشرت في وجه الزميل أو المنبر الذي أتى عليه الدور.

أقلام زملاء تقطر سما، وتُسابق القضاءَ للقضاءِ على هذا الصحافي أو تلك الجريدة، رغم أن ما كتبته بعض تلك الأقلام-"المسمومة"- عن لا استقلالية القضاء في حقها، وتحامل الإدارة عليها، لم يجف مداده بعد! مقالات مليئة بالأحقاد لا الأفكار، وصحافيون يؤسسون حياتهم المهنية على القتل الرمزي لزملائهم في المهنة: "ضحيةٌ قتلتْ ضحِيتَها وكانت لي هويتُها" (محمود درويش).

ألم يكن واجبا علينا، لو كنا، فعلا، جسما مهنيا منسجمَ الأعضاء متكامل الأدوار والوظائف، أن ندافع عن زميل في محنة، وإذا لم نستطع الدفاع عنه فلنصمت، رغم أن "التواطؤ مع الصمت العام" يبقى، حسب الكاتب الفرنسي جون كوكتو، من أمرِّ وأقسى التواطؤات؟

للأسف، فإن العديد من الأصوات الصحافية لم تكتف فقط بالصمت حيث يجب الكلام، بل إنها صمت دهرا ونطق دَعرا وتحاملا وتحريضا وكفرا...

الهجوم الذي يتعرض له هذه الأيام الزميل توفيق بوعشرين من طرف جرائد ورقية وإلكترونية، تتهافت على طعنه من الخلف، فيما هو يواجه اللكمات المتتالية، الظاهرة والخفية، من طرف القضاء و"القدر" المغربيين، يؤكد على أن جزءا كبيرا من الجسم الصحافي المغربي أصبح متحللا، بالمعنيين البيولوجي والأخلاقي، بعد فقدانه لمناعته المكتسبة، وإصابته بكانكرينا الأعمال القذِرة.

ما العمل، إذن، أمام هذه الصحافة المازوشية التي تستطيب سلخ جلدها، واستباحة نفسها، دون قيد ولا شرط، لكل من يمتلك سلطة مالية، أو إشهارية، أو أمنية، أو سياسية...

صحافة لا تتذكر الفساد وتتحدث عنه إلا عندما يتعلق الأمر بزملاء مزعجين. صحافة هي جزء من أذرع وآليات الدفاع الذاتي للمفسدين والمستبدين. صحافة لا يعرف أحد، بما في ذلك مسيروها، مصادر تمويلها الحقيقية. صحافة تتناسى ما يتهدد الصحافيين من أحكام سجنية ومتابعات في إطار قوانين استثنائية كقانون الإرهاب.

صحافة لا يهمها ما ينتظر الصحافيين من أوضاع اجتماعية قاسية بعد التقاعد. صحافة لا تعرف أن مهمتها هي المساهمة في صنع رأي عام ديمقراطي ومسؤول، قدرَ ما يهمها رأي مالكي السلطة المالية والسياسية فيها، ورضاهم عنها، لذلك تجدها، كما يقول أحمد فؤاد نجم: "تتمركس بعض الأيام. وتتأسلم بعض الأيام. وتصاحب كل الحكام"؟ صحافة كهذه يجب أن يرفع عنها، ويسحب منها، القلم، لأنها صحافة ضد الصحافة، لأنها صحافة تنهشُ ذاتَها وتعشقُ جلادها.

))
سليمان الريسوني - عن أي جسم صحافي نتحدث، يا ترى، ونحن نرى أعضاء من داخل هذا الجسم يُمعنون في التشنيع بأعضاء آخرين والكيدِ لهم والتحريض عليهم والشماتةِ فيهم؟ فالعينُ تغمز ليدٍ غريبة بأن تضرب الرأسَ على قفاه. والفمُ يُدخل هواء ملوثا إلى الرئتين. واللسانُ يفشي ما يُسِره القلب. والقدمان تزلان بما تحملان من أعضاء أمام أول هاوية تصادفانها، متناسيتين أنهما أول ما سَيُرَضُّ وينكسر... لماذا يا ترى لا يشبه جسمنا الصحافي باقي الأجساد التي إذا اشتكى منها عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. لماذا نتعاطف ونتحالف، مع ضِدِنا، ضِدَنا؟

أليست حالتنا هذه هي ما يعرف في علم النفس بمتلازمة ستوكهولم "Le syndrome de Stockholm"، والتي تطلق عادة على مجموع الأعراض التي تظهر متزامنة ومتلازمة على الضحية التي تتعاطف وتتعاون مع جلادها، إذا ما صدر عنه- الجلاد- سلوك إنساني، كأن يبتسم للضحية أو يمسد شعرها، وسط كل سلوكات الاغتصاب أو التعذيب أو الاختطاف...؟

لقد استُعمل مفهوم متلازمة ستوكهولم من طرف علم النفس الإكلينيكي لأول مرة سنة 1973، عندما احتجزت عصابة من اللصوص موظفي مؤسسة بنكية في العاصمة السويدية ستوكهولم، لستة أيام، تحول خلالها الضحايا المحتجزون إلى متضامنين متعاونين مع محتجزيهم، اللصوص، بل إنهم سيتجندون للدفاع عنهم، بعد اعتقالهم، أمام الرأي العام والقضاء السويدي. متلازمة ستوكهولم، في حالتنا الصحافية المغربية، تتمثل في استعداد نوعية من الصحفيين، طوعا، للتعاون مع السلطة، ونهش زملائهم، لمجرد أن تلك السلطة ابتسمت لهم، وكشرت في وجه الزميل أو المنبر الذي أتى عليه الدور.

أقلام زملاء تقطر سما، وتُسابق القضاءَ للقضاءِ على هذا الصحافي أو تلك الجريدة، رغم أن ما كتبته بعض تلك الأقلام-"المسمومة"- عن لا استقلالية القضاء في حقها، وتحامل الإدارة عليها، لم يجف مداده بعد! مقالات مليئة بالأحقاد لا الأفكار، وصحافيون يؤسسون حياتهم المهنية على القتل الرمزي لزملائهم في المهنة: "ضحيةٌ قتلتْ ضحِيتَها وكانت لي هويتُها" (محمود درويش).

ألم يكن واجبا علينا، لو كنا، فعلا، جسما مهنيا منسجمَ الأعضاء متكامل الأدوار والوظائف، أن ندافع عن زميل في محنة، وإذا لم نستطع الدفاع عنه فلنصمت، رغم أن "التواطؤ مع الصمت العام" يبقى، حسب الكاتب الفرنسي جون كوكتو، من أمرِّ وأقسى التواطؤات؟ للأسف، فإن العديد من الأصوات الصحافية لم تكتف فقط بالصمت حيث يجب الكلام، بل إنها صمت دهرا ونطق دَعرا وتحاملا وتحريضا وكفرا...

الهجوم الذي يتعرض له هذه الأيام الزميل توفيق بوعشرين من طرف جرائد ورقية وإلكترونية، تتهافت على طعنه من الخلف، فيما هو يواجه اللكمات المتتالية، الظاهرة والخفية، من طرف القضاء و"القدر" المغربيين، يؤكد على أن جزءا كبيرا من الجسم الصحافي المغربي أصبح متحللا، بالمعنيين البيولوجي والأخلاقي، بعد فقدانه لمناعته المكتسبة، وإصابته بكانكرينا الأعمال القذِرة.

ما العمل، إذن، أمام هذه الصحافة المازوشية التي تستطيب سلخ جلدها، واستباحة نفسها، دون قيد ولا شرط، لكل من يمتلك سلطة مالية، أو إشهارية، أو أمنية، أو سياسية... صحافة لا تتذكر الفساد وتتحدث عنه إلا عندما يتعلق الأمر بزملاء مزعجين. صحافة هي جزء من أذرع وآليات الدفاع الذاتي للمفسدين والمستبدين. صحافة لا يعرف أحد، بما في ذلك مسيروها، مصادر تمويلها الحقيقية. صحافة تتناسى ما يتهدد الصحافيين من أحكام سجنية ومتابعات في إطار قوانين استثنائية كقانون الإرهاب. صحافة لا يهمها ما ينتظر الصحافيين من أوضاع اجتماعية قاسية بعد التقاعد. صحافة لا تعرف أن مهمتها هي المساهمة في صنع رأي عام ديمقراطي ومسؤول، قدرَ ما يهمها رأي مالكي السلطة المالية والسياسية فيها، ورضاهم عنها، لذلك تجدها، كما يقول أحمد فؤاد نجم: "تتمركس بعض الأيام. وتتأسلم بعض الأيام. وتصاحب كل الحكام"؟ صحافة كهذه يجب أن يرفع عنها، ويسحب منها، القلم، لأنها صحافة ضد الصحافة، لأنها صحافة تنهشُ ذاتَها وتعشقُ جلادها.

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1808
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: صحفي مغربي يرثي "صاحبة الجلالة" المصابة بمتلازمة "ستوكهولم"   الثلاثاء يونيو 17, 2014 9:46 am

[quote="admin"]بيت الصحافة.. في زمن نقابة الباترونا الصورة أصبحت أوضح.. لقد اختطفوا النقابة الوطنية للصحافة المغربية، وأعادوها إلى ما كانت عليه قبل تسعينات القرن الماضي، حيث كانت النقابة تابعة لمدراء الأحزاب، أي نقابة الباترونا..
وفي المناظرة الوطنية الأولى للصحافة، عام 1993، انتفض الصحافيون بطريقة حضارية، وانتزعوا النقابة من المدراء، لتكون نقابة للصحافيين.. والآن، اختطفوا النقابة من الصحافيين وأعادوها إلى أحضان الباترونا.. وفي بيت الصحافة بطنجة، قاموا بتوزيع الأدوار.. على مقاس فلان وعلان.. - إنها ديمقراطية أحزاب لا تهمها لا صحافة، ولا ديمقراطية، ولا ميثاق شرف، ولا نقابة، ولا حتى أحزاب.. يهمها فقط أن تصل إلى الوليمة، لكي ترفع عقيرتها: أنا أعرف منكم جميعا، من أين تؤكل الكتف.. هم هكذا.. هكذا كانوا.. وهكذا ما زالوا.. وإذا كان من نضال، فهو في صميم هذه الأحزاب التي تستهتر بحقوق القارئ، والمستمع، والمشاهد، في إعلام له حقوق، وعليه واجبات.. إن أحزابنا هذه لم تطرح سؤالا واحدا على وزير الاتصال، في قبة البرلمان، حول بيت الصحافة.. - لماذا؟ الجواب ليس عند الوزير، بل عند نقابة الصحافة.. نقابة الصحافة أعرف من غيرها أية خدمة، أو خدمات، تقدمها لبعض الأحزاب كي تمارس هذه الأخيرة مؤامرة الصمت.. هل أصبحت نقابة الصحافة تلعب أدوارا أخرى غير الدور الأساسي المنوط بها؟ هل أصبحت تلعب لعبة التوازنات السياسية، على حساب مصالح الإعلاميين؟ ما هي طبيعة علاقاتها مع بعض الأحزاب؟ وبعض المنابر؟ هل هي وفية لرسالتها الأساسية: خدمة الإعلام والإعلاميين؟ من حقنا أن نعرف.. وأن نتأكد.. فهل نحن مجرد أصوات؟ مجرد تصفيقات؟ أم لنا حقوق على هذه النقابة؟ ولماذا انسحب منها إعلاميون وإعلاميات؟ وهل نقابتنا لم تكن جادة عندما منحناها الثقة.. وانخرطنا فيها.. وخدمناها.. وووو؟ هل كانت تخدعنا؟ هل كانت تسخر منا؟ أليس من حقنا اليوم، بعد نصف قرن من حياة هذه النقابة، أن نتساءل؟ أليس من حق مستهلكي المادة الإعلامية في بلدنا، ومنهم الإعلاميون وكل المجتمع المدني، أن يعرفوا الأساس القانوني والمالي لبيت الصحافة؟ - لماذا كل هذا التستر على الملف القانوني والمالي لبيت الصحافة؟ ومن المستفيد من التستر؟
أحمد إفزارن]

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1808
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: صحفي مغربي يرثي "صاحبة الجلالة" المصابة بمتلازمة "ستوكهولم"   الأربعاء يونيو 18, 2014 3:50 pm

admin كتب:
بعد إدانته بالنصب والاحتيال في قضية "الفيلا" العلوي يتهم بوعشرين بالسطو على أموال"الأسبوع"

أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 يونيو 2014 الساعة 09 : 14







الوطنية بريس. متابعة

القسم : قضايا ساخنة
اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار القضايا الساخنة


قالت أسبوعية "الأسبوع الصحفي" أن محاكمة أخرى تنتظر توفيق بوعشرين، ناشر يومية "أخبار اليوم" في قضية مالية.
وأضافت الأسبوعية، في عددها الصادر أمس، أنه يومان بعد صدور الحكم على بوعشرين وإدانته بجريمة النصب والاحتيال من طرف محكمة الاستئناف بالرباط والحكم عليه بالسجن الموقوف، صدر حكم عن المحكمة التجارية بالدار البيضاء في حق الصحافي نفسه بعد أن رفعت إدارة "الأسبوع الصحفي" دعوى بالسطو على مداخيل هذه الجريدة من الإعلانات.
وكانت المحكمة الإدارية قد أصدرت حكمها في هذا الملف والقاضي بعدم الاختصاص، مما أجبر مصطفى العلوي مالك "الأسبوع" على اللجوء إلى المحكمة الجنائية، خصوصا وأن مساعي هذا الأخير الحبية لاسترداد أمواله من بوعشرين فشلت بسبب عدم رد هذا الأخير على مراسلاته.
وتعود فصول هذه القضية إلى سنة 2010 عندما أصيب العلوي بمرض ألزمه إجراء عملية جراحية خارج الوطن وفي إحدى المستشفيات الفرنسية بباريس.
ونظرا لعلاقة الصداقة التي كانت تربطه بالمدعى عليه توفيق بوعشرين وبصفته من مزاولي مهنة الصحافة، وفي إطار ودي كلف المدعي السيد مصطفى العلوي شفاهيا صديقه ومحل ثقته السيد توفيق بوعشرين بمهمتين:
الأولى: السهر على تسيير عملية إصدار جريدة الأسبوع الصحفي أثناء غيابه للعلاج ووضع رهن إشارة المدعى عليه حتى يسهل له تلك المأمورية جناحا من أجنحة مكتبه الكائن بشارع مولاي عبد الله رقم 12 بالرباط.
المأمورية الثانية: أن يسهر السيد توفيق بوعشرين على طبع كتاب "صحفي وثلاث ملوك" وبيعه.
ولما منّ الله بالشفاء على المدعي ورجع من سفر علاجه واسترجع جريدته أجرى محاسبة مع توفيق بوعشرين في الجانب المتعلق بتسيير الجريدة وطبعها وتوزيعها وبيعها وبقي موضوع تلقي الإعلانات ونشرها وما يتعلق بمقابلها وحساباتها معلقا بحيث كان توفيق بوعشرين يعد بتصفية موضوع الإعلانات في أقرب الآجال، وليقدم معلومات كافية عنها وعن مداخيلها، مع العلم بأن مداخل تلك الإعلانات تقدر بمبالغ هامة ولا يستهان بها، ونشرت كلها في جريدة الأسبوع الصحفي وهذه الجريدة هي التي تحملت مصاريف طبعها وما يتبع ذلك الطبع من مختلف المراحل.
لقد تبين أن مطالبة توفيق بوعشرين بتصفية موضوع الإعلانات التجارية بصفة حبية وشفوية لم تجد نفعا، لذلك وجه المدعي للمدعى عليه مراسلات عديدة.
وكان توفيق بوعشرين يتوصل بجميع تلك الرسائل ولا يجيب عليها واكتفى برسالة توقيف العمل مع جريدة "الأسبوع الصحفي" في مجال الإعلانات وكلف محاسبه بأن يبقى على اتصال بجريدة الأسبوع الصحفي.
أما بالنسبة للمأمورية الثانية وهي طبع كتاب "صحفي وثلاث ملوك" فإن شركة سبريس أخبرت الموكل بأنها دفعت لتوفيق بوعشرين مبلغ 265.980.00 درهم ولم يتوصل السيد العلوي من توفيق بوعشرين ولو بدرهم واحد من مبيعات الكتاب المذكور.
وأمام هذا الوضع المعقد والمتشابك اتفق محاسب جريدة "الأسبوع" ومحاسب توفيق بوعشرين بواسطة رسالة بتاريخ 29 مايو 2013 ليطلب من المدعى عليه بأداء تسبيق قدره 525.250.00 درهم من مقابل نشر الإعلانات التجارية، إضافة إلى مبلغ 265.980.00 درهم من قبل بيع الكتاب المذكور وذلك داخل أجل مدته 15 يوما من تاريخ تبليغ الرسالة وإلا فسيضطر العارض إلى طرق باب القضاء، فكان جواب توفيق بوعشرين أنه قام بطرد محاسبه، وطرد المحاسب ما هو إلا عربونا على عدم الرغبة في حل المشكل وعدم أداء المستحقات التي في ذمة المدعى عليه.
إن التقديرات الأولية تشير إلى أن ما بذمة توفيق بوعشرين من قبل ثمن نشر الإعلانات التجارية عن سنوات من 2010 إلى سنة 2012 ما قدره 2.159.424.70 درهم.
وأن ما دفعته شركة سبريس للسيد توفيق بوعشرين كدفعة أولى من ثمن بيع كتاب "صحفي وثلاث ملوك" قدره 265.980.00 درهم.
فيكون ما بذمة توفيق بوعشرين مبدئيا هو مجموع المبلغين أي 2.425.404.70 درهم. مليونان وأربعمائة وخمسة وعشرون ألف وأربعمائة وأربعة درهم وسبعون سنتيم.
وحيث أن المدعى عليه لم يستجب للرسائل الودية التي وجهت إليه.
يلتمس العلوي عبر محاميه من المحكمة استدعاء المدعى عليه لأقرب جلسة تعقدها المحكمة قصد الحكم عليه بأداء مبلغ 2.425.404.70 درهم تسبيقا مشمولا بالنفاذ المعجل.
والحكم بتعيين خبير يعهد إليه بمحاسبة توفيق بوعشرين عن مبيعات كتاب "صحفي وثلاث ملوك".
وفي سياق ذي صلة رفضت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان التضامن مع مدير نشر جريدة "أخبار اليوم"، والتوقيع على عريضة تشجب "المضايقات التي يتعرض لها الصحافي توفيق بوعشرين" مطالبة بـ"إلغاء الأحكام القضائية الانتقامية الصادرة في حقه".

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1808
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: صحفي مغربي يرثي "صاحبة الجلالة" المصابة بمتلازمة "ستوكهولم"   الخميس يونيو 19, 2014 7:10 am

admin كتب:
admin كتب:
شهادات: عناصر أمن "تختطف" و "تغتصب" و"تسرق" و"تعذب" و"تضرب" حدود "التبول" على الملابس
بديل - الأربعاء، 18 حزيران/يونيو 2014 16:51


0
inShare
بديل- الرباط

قدم مواطنون مغاربة، صباح الأربعاء 18 يونيو، بمقر "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" بالرباط، شهادات صادمة، عما تعرضوا له على يد عناصر أمن أو مسؤولين بسجن من السجون المغربية.

وقال رجل من الدار البيضاء إنه بقي لساعتين مغمًى عنه داخل سيارة أمن، نتيجة ما تعرض له من "ضرب"، بعد "اختطافه" من الشارع قبل "سرقة امواله".

فيما ذكر طالب من مراكش أن رجال أمن اقتحموا منزلا كان يُقيم فيه رفقة زملائه، قبل أن يضربوهم لمدة ساعتين بـ"البروطكان"، بل "وأطفأوا أعقاب السجائر في أياديهم".

وأضاف الطالب، ويدعى حميد البغدادي، أن رجال الأمن نقلوهم إلى المخفر عند الساعة الثانية عشر زوالا، وظلوا على حالهم لمدة 24 ساعة دون اكل ولا شراب، مشيرا إلى أنهم بقوا جاهلين لتهمهم، لأسابيع طويلة إلى أن بدأت المحاكمة.

البغدادي، أشار إلى أن أربعة موظفين بالسجن ضربوهم ضربا مبرحا، قبل أن يلقوا بهم داخل بِرك مائية.

شاهد آخر من سيدي إفني، تحدث عن تعرض معتقلين، على خلفية أحداث سيدي إفني سنة 2008، إلى "الاغتصاب"، بل وهناك معتقلين تركوهم عراة لوقت طويل.

شاب آخر من نفس المدينة، معتقلي على خلفية ذات الأحداث، قال إن مدير السجن أشبعه ضربا فقط لتصريحه أمام بأنه معتقل سياسي.

وقال الشاب "اختُطفت من وسط الشارع العمومي بسيارة عادية، قبل وضع عصابة على أعيني، لينطلق الصفع والركل دون أسئلة".

أما فتيحة هدي، ناشطة حركة 20 فبراير، فقد قدمت شهادة مُثيرة، تفيد فيها أن عنصري أمن، حلا ببيتها، ذات يوم، وطلبا منها مرافقتهما إلى مخفر الشرطة على خلفية نزاع مع زوجها، رفضت

فتيحة الانصياع لأمرهما، قبل أن تخضع لهما بعد أن ألحا عليها، لكنها فوجئت، وهي داخل المخفر بـ"الضربات" تنهال عليها، بل إن أحدهم "رضخها" مع الأرض، ما جعلها تفقد وعيها.

وأضافت فتيحة انها نقلت إلى المستشفى، فكانت مفاجأتها أكبر، حيث تركت ملقية أرضا وهي "متبولة" على ملابسها، وبقيت على هذا الوضع حتى الصباح، دون ان يمد لها يد العون اي أحد.

لتُفاجأ بعد ذلك، حين اقتيدت إلى مقر الأمن بشهود يشهدون ضدها، وهم مواطنين جاؤوا لقضاء أغراضهم.

وأشارت فتيحة إلى أنها لحد الآن لا تعرف مصير ملفها رغم كل ما وجهته من ضرب وتعنيف على يد رجال أمن.

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1808
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 64

مُساهمةموضوع: الورثة الشرعيون لفكر بنعيسى يخرجون عن صمتهم و"يشرملون" "النظام" و"الإسلاميين" و"لجنة بنعيسى"   السبت يونيو 21, 2014 3:07 am

admin كتب:
الورثة الشرعيون لفكر بنعيسى يخرجون عن صمتهم و"يشرملون" "النظام" و"الإسلاميين" و"لجنة بنعيسى" ببيان ناري غير مسبوق
بديل - الجمعة، 20 حزيران/يونيو 2014 23:04


0
inShare
بديل ـ الرباط

في أقوى خروج سياسي ضد اللقاء الدولي المزمع تنظيمه يوم السبت 21 يونيو، بفندق "امنية" بطنجة، حول ملف آيت الجيد محمد بنعيسى، الطالب المغتال بمحيط ظهر المهراز، بفاس سنة، 1993، وصف تيار "الخيار اليساري الديمقراطي القاعدي" اللقاء بـ"المشبوه" وبأنه محاولة (من حزب البام) " لكسب شرعية سياسية ونضالية مفقودة".

واتهم "الخيار"، في بيان توصل الموقع بنسخة منه، من يقفون وراء هذا اللقاء الدولي، بجر حركتهم "السياسية المناضلة والقوى التقدمية والديمقراطية لمستنقع النظام القائم وأذنابه وأدواته السياسية وسماسرته الانتهازيين اللاهثين وراء فتات الموائد المخزنية الوسخة والمذلة" .

وأدان البيان إقحام اسم " الخيار اليساري الديمقراطي القاعدي ، كحركة سياسية في ما وصفوه بـ"الملصق الطفيلي " في إشارة إلى ملصق خاص بالإعلان عن اللقاء المعني.
وندد البيان بكل "أشكال الاستغلال والتوظيف والتمييع السياسي التي تتعرض لها قضية الشهيد ايت الجيد محمد بنعيسى والتي تعتبر ما يسمى " اللجنة الوطنية لمتابعة ملف الشهيد بنعيسى " إحدى وجوهها البئيسة " يضيف البيان.

وأكد البيان "أن الشهيد بنعيسى ،و هو أحد الرموز التاريخيين لفصيل الطلبة القاعديين التقدميين، قد اغتيل في إطار مؤامرة سياسية تاريخية دنيئة بين النظام القائم بالمغرب وقوى الغدر والظلام وتحديدا " جماعة العدل والاحسان " و" الاصلاح والتجديد " وهو نواة " حزب العدالة والتنمية ". حسب تعبير البيان.

وجدد المعنيون مطالبتهم "بالكشف عن الحقيقة كاملة بكل حيثياتها وملابساتها وإعلانها للشعب المغربي وتقديم كافة المتورطين سياسيا وميدانيا في هذه الجريمة السياسية البشعة الى المحاكمة العادلة سواء منهم المباشرين وغير المباشرين ، أجهزة رسمية وأشخاص معنويين وماديين ، وإعادة الاعتبار لذاكرة الشهيد وذكراه".

وأكد البيان على أن ما يتعرض له "رفاق ورفيقات الشهيد بنعيسى من قمع واعتقال واضطهاد ليؤكد إمعان النظام القائم في اغتيال الشهيد بنعيسى وهو استمرار للمؤامرة السياسية التي أودت بحياته".

ودعا البيان "كافة القوى التقدمية والديمقراطية وكل الشرفاء بالعمل والنضال من أجل تأكيد والدفاع عن الهوية السياسية التقدمية لقضية الشهيد بنعيسى في مواجهة كل أشكال التوظيف والتمييع التي تتعرض لها".

وأكد أصحاب البيان على أن " الشهيد بنعيسى سيظل سؤالا سياسيا تاريخيا مستفزا ومؤرقا لكل القوى الرجعية ولكل الخونة والسماسرة والانتهازيين" .

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1808
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رشيد نيني   السبت يونيو 21, 2014 6:17 am

[quote="admin"]إنصاف بريس-

رشيد نيني/

هل كان من اللازم لمعاذ الحمداوي، ابن المهندس محمد الحمداوي رئيس حركة «التوحيد والإصلاح» الحالي، أن يجري تدريبه في أحد البنوك بتلك الطريقة التي أسالت مداد العديد من التعليقات الصحفية، وبحت لها حناجر المعطلين أمام البرلمان الذين سخر منهم بنكيران بتسميتهم «المنتحرين من أجل الوظيفة»؟

وهل كان من الضروري أن يتغيب الشاب معاذ عن عمله بسبب المرض المزعوم، حتى يضطر وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة، للتدخل لفائدته لدى مدير البنك من أجل استكمال فترة تدريبه؟

وهل كان من الضروري أصلا اختلاق كل تلك الضجة وخوض حروب البلاغات والبيانات لتبرير ذلك التدخل، كما لو أن مصير السيد معاذ كان متوقفا على تدريب مؤقت، وأنه سيضيع مستقبله بدونه ويصبح عاطلا، حاشى لله، عن العمل وعالة على أهله، وهو الذي يمتلك شركة تحت اسم «Invest Road» بلغة «الفرنجة»، أي «طريق الاستثمار» بلغة القرآن، والمسجلة بالرباط كشركة ذات المسؤولية المحدودة بشريك وحيد تحت عدد 95181 منذ تاريخ 06/02/2013، والمتخصصة في الاستشارة في التسيير والاستيراد والتصدير، فضلا عن أن زوجته السيدة كوثر الشريع خريجة جامعة الأخوين بإفران، كانت قد «ضبرت» لنفسها على منصب مستشارة لدى السيد رئيس الحكومة.

فقد كان يكفي السيد معاذ أن يهتم بمشروعه الاستثماري الواعد، ويبحث عن فرص استثمارية مجزية في عالم التجارة الفسيح، خدمة للاقتصاد الوطني وتشغيلا لإخوته العاطلين، إخوته في الله طبعا، في انتظار إقرار البنوك التشاركية التي يهيئ لها قياديو العدالة والتنمية فلذات أكبادهم منذ مدة، بأكبر المدارس والمعاهد الوطنية والدولية ويدربونهم عليها، بانتظار «تبليصهم» على رأسها بمجرد فتح أبوابها.

وهكذا فبدل أن يزاحم ابن الحمداوي أبناء الشعب على مناصب مؤقتة داخل البنوك الربوية، كان من الممكن أن يعفي نفسه وحزبه من الحرج، وبدل من أن يتدخل السيد الخلفي بتلك الطريقة التي تنطوي على فساد لم يستطع حتى رئيس الحكومة أن ينكره، كان بإمكانه أن يعطف على معاذ المتخرج من معهد إدارة المقاولات بنيس الفرنسية والجامعة الدولية بالرباط، بطريقة أكثر نخوة عبر تعيينه في ديوانه، مثلما فعل بنكيران مع زوجة الشاب معاذ، السيدة كوثر الشريع.

أو مثلما فعل مع صديقه جامع المعتصم الذي فضل الجمع بين رئاسة الديوان وعضوية المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وتخلى عن رئاسة مقاطعة تابريكت ومن مجلس مدينة سلا، التي لم تجلب له إلا المشاكل والحبس، وقد كنا بالمناسبة الوحيدين بين الصحافيين الذين دافعوا عنه وطالبوا بإطلاق سراحه.

أو كما فعل الرميد عندما «ضبر» على زوجة حامي الدين في ديوانه، أو نجيب بوليف عندما كان في وزارة الحكامة مع سارة بوخبزة ابنة صديقه الأمين بوخبزة القيادي الشهير بتطوان، الذي حكم القضاء بالحبس موقوف التنفيذ ضد زوجته، بتهمة إصدار شيك بدون رصيد، وهي خريجة جامعة «بانطيون» بباريس ومدرسة الاستثمار بروان بفرنسا والمعهد العالي للتجارة والاقتصاد بالدار البيضاء.

أو كما فعل الشوباني مع أحمد أكنتيف زوج البرلمانية آمنة ماء العينين، الذي جاءت به من تيزنيت التي كان فيها فائضا، قبل أن يكتشف مواهبه الخفية في قرصنة الحسابات الفيسبوكية ويبدأ بزوجته، ويعتبر ذلك شأنا عائليا لا حق لأحد في أن يخوض فيه. أو كما فعلت بسيمة الحقاوي مع أخواتها في «الحركة»، ومنهن زوجة مصطفى الخلفي السيدة فاطمة الزهراء باحماد، التي التحقت بالحقاوي في ديوان الوزارة، والممنوعة من دخول الولايات المتحدة الأمريكية للأسباب التي يعرفها زوجها الوزير جيدا.

أو ما فعل الرباح مع مصطفى بابا الذي تقاضى ثمن مغادرته لشركة «ريضال»، بعدما قدم ملفا طبيا يثبت عجزه التام عن العمل، قبل أن يظهر سالما معافى في ديوان وزير النقل والتجهيز، مكلفا بكتابة بيانات الحقيقة وشتم شخصي في الفيسبوك، واللائحة طويلة..

وبما أن طريق معاذ نحو الاستثمار أصبح سالكا بوصول عمه بنكيران إلى رئاسة الحكومة، وبعطف عمه الخلفي عليه الزائد عن الحد، فلا بأس من التعريف بشركة «إنفست روض» التي يسيرها والتي تحتضنها مطبعة «طوب بريس» بزنقة كالكوتا بالرباط المحيط.

فالشاب معاذ الذي تخرج من المدرسة الوطنية للتجارة والتدبير بطنجة، ثم انتقل إلى معهد تسيير المقاولات بمدينة نيس الفرنسية، لم يجد صعوبة في العثور على مقر جاهز من «مجاميعو» لشركته التي وطنها عند مطبعة «TOP PRESS»، التي لا يزال «العم» بنكيران مسجلا في سجلاتها رسميا كمسير لها لحد الآن، ذات السجل التجاري عدد 49221 والمسجلة كشركة للاستيراد والتصدير ومطبعة منذ 08/05/1998، وهي الشركة ذاتها التي تطبع للكتاب الموالين لحركة التوحيد والإصلاح وقيادييها، من أمثال الريسوني وبلال التليدي وجميلة المصلي، وهو نفسه العنوان الذي يضم شركة «CAP.2E PRIVEE»، ذات السجل التجاري عدد 100795 التي أسسها الوالد محمد حمداوي مؤخرا بتاريخ 17 /12 /2013، والمتخصصة في الإنعاش العقاري، مما يعني أن زنقة كالكوتا تحتضن عشا لمجموعة من المشاريع الاقتصادية قاسمها المشترك وحدة الانتماء السياسي والمذهبي لأصحابها.

وقد كشفت لائحة المستفيدين من دعم طبع ونشر الكتب والمؤلفات التي نشرتها وزارة الثقافة بموقعها الإلكتروني، عن وجود أسماء برلمانيين وقياديين بحزب العدالة والتنمية، ضمن المستفيدين من دعم الدولة إلى جانب كتاب ومؤلفين آخرين٠

وأبانت نتائج دراسة الملفات المرشحة لدعم المشاريع الثقافية والفنية، الدورة الأولى 2014، في مجال النشر والكتاب، وجود اسم محمد يتيم، وهو برلماني نائب رئيس مجلس النواب، وعضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، وزعيم ذراعه النقابية الاتحاد الوطني للشغل. كما استفادت من أموال وزارة الثقافة، جميلة المصلي، وهي برلمانية وعضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، وتشغل منصب أمينة مجلس النواب.

واستفاد بلال التليدي، القيادي بحركة التوحيد والإصلاح، بدعم لطبع ونشر كتابه «مراجعات الحركة الإسلامية المغربية»، وبدوره استفاد زميله أمحمد طلابي، عضو المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح من مبلغ 20 ألف درهم لتمويل مجلة «الفرقان» التي يصدرها. وإذا نحن عمقنا البحث قليلا، فسنجد أن ذلك العنوان هو نفسه عنوان الشركة المدنية المسماة «التوفيق»، كما أنه عنوان المقر العام لحركة التوحيد والإصلاح، مما يعني أن خلطة الاقتصاد بالسلطة ليست وصفة مخزنية خالصة، وأن الإخوان في العدالة والتنمية تبنوا نفس الطرح، الذي عارضه عيوش والشعبي وكريم التازي في الماضي القريب.

ففي الوقت الذي يموت فيه أبناء الشعب المغربي في ساحات الوغى الجامعية، ويستثمر موتهم سياسيا لفائدة هذا التوجه السياسي أو ذاك، يتابع أبناء القيادات الحزبية بمختلف تلاوينهم دراساتهم جنبا إلى جنب في أرقى الجامعات والمعاهد العليا من أمثال سارة بوخبزة بنت الأمين أو معاذ الحمداوي وغيرهم، وإذا هم احتاجوا إلى فترة تدريب في مؤسسة ما، فقد يتدخل الناطق الرسمي باسم الحكومة شخصيا من أجل تمكينهم من تدريب لصقل مواهبهم وخبراتهم الاستثمارية، ثم يمكنون من شركات ليشتغلوا بها في حضن آبائهم وفي كنفهم،

وإذا حدث وضبط فلذات أكبادهم يغشون في الامتحان، فيمكن أن يتدخل لفائدتهم وزير التعليم نفسه لتجنيبهم المثول أمام المجلس التأديبي، مثلما حدث مع ابنة النائبة الاستقلالية كنزة الغالي بكلية الشريعة بفاس، والعهدة على الوزير الوفا فيما حكاه عن الواقعة.

ولذلك اضطر خالد الناصري، الذي اتهم سعيد السعدي بقلة الترابي، عندما كان وزيرا للاتصال، إلى أن يحضر شخصيا أمام البرلمان لتهريب ابنه، الذي لديه فائض في «الترابي»، من قبضة البوليس.

وقبله اضطر الراحل عبد المجيد بنجلون إلى أن يتدخل لابنته التي دهست شرطية مرور، وبعدها دهست ابنة المحجوب بن الصديق عمالها بواسطة سيارة «الجاكوار»، خوفا على كلبها «كيكي» من الاختطاف، دون أن ننسى حادثة السير المميتة التي تسبب فيها ابن الوزير العنصر لعامل نظافة بسيط، واللائحة طويلة..

لذلك فمن أراد أن يستثمر لآخرته بدل دنياه، وجب عليه أن يتذكر جيدا ويتفكر في قوله سبحانه وتعالى «يا أيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم، وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم. إنما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده أجر عظيم»، صدق الله العظيم.

عمود شوف تشوف"، لرشيد نيني _ جريدة الأخبار _

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1808
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: صحفي مغربي يرثي "صاحبة الجلالة" المصابة بمتلازمة "ستوكهولم"   السبت يونيو 21, 2014 10:21 am

admin كتب:
admin كتب:
العشرات من الطلبة المنتمين إلى فصيل ” الطلبة القاعديين التقدمين” بطنجة أمام الفندق الذي احتضن اللقاء الدولي حول الشهيد٫٫الفيديو
إنصاف بريس - السبت، 21 حزيران/يونيو 2014 14:34

0
inShare

سامية حجي - تنظم اللجنة الوطنية لمتابعة قضية اغتيال الشهيد أيت الجيد محمد بنعيسى وجمعية الدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، صباح اليوم السبت 21 يونيو الجاري، لقاء حقوقيا تحت عنوان "آيت الجيد محمد بنعيسى : قضية شعب". اللقاء ووفق الجهة المنظمة يعرف مشاركة مجموعة من الحقوقيين والمفكرين والباحثين من داخل وخارج المغرب ومن بينهم أحمد عصيد وخديجة الرويسي وقاضي طنجة المعزول محمد نجيب البقاش و أرملة المعارض التونسي شكري بلعيد، بالإضافة لأسماء أخرى.

ويأتي هذا اللقاء بعد أيام فقط من مطالبة اللجنة الوطنية لمتابعة قضية اغتيال الطالب القاعدي "محمد بنعيسى آيت الجيد"، بإعادة تحريك المتابعة القضائية في حق عبد العالي حامي الذي يعد أحد قياديي حزب العدالة والتنمية والمتهم بالمساهمة في اغتيال أيت الجيد، مؤكدة أن هيئة الدفاع أضحت تتوفر على أدلة تثبت تورطه في الجريمة، على حد قولها.

هذا التحرك يقابل في نفس الوقت بكثير من التوجس والشكوك، إذ أشارت مجموعة من الجهات ذات التوجه اليساري، أن اللجنة وقعت في فخ الاستقطاب والصراع السياسي بين حزبي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة، مشيرين أن هذا الأخير يعمل على تمويل اللجنة ماليا من أجل تحريك القضية.

وقد احتشد العشرات من الطلبة المنتمين إلى فصيل ” الطلبة القاعديين التقدمين” وعدد من الفعاليات اليسارية بالمدينة للإحتجاج ضد منظمي النشاط حيث اعتبروها “استرزاقا سياسيا على دم الشهيد”،في إشارة إلى حزب الأصالة والمعاصرة، ورفعوا شعارات قوية عادة ما ترفع داخل أسوار الجامعة من قبيل” يا نظام يا صهيون دم الشهيد في العيون” “على نهجك نهجك يا آيت الجيد نسير، نفك قيد الوطن الأسير” “آيت الجيد قضية، وليس حملة انتخابية”، “الإعتقال السياسي قضية طبقية، المعتقل والشهيد حرب التحرير الشعبية”

تجدر الإشارة أن قضية الطالب أيت جيد تعود لسنة 1993، حيث قامت مجموعة وصفت بـ "الظلامية" في عز الاقتتال الإيديولوجي في الجامعات المغربية، باغتيال الطالب يوم 25 فبراير بالقرب من جامعة محمد بن عبد الله بفاس، ورغم إصرار أطراف على كون القوى الإسلامية كانت المتسببة في الجريمة، إلى أن أطراف أخرى تعتبر أن هذه القوى، لم تكن إلا سلاحا في يد "الدولة المغربية"، لإسكات أيت جيد الذي كان مسؤول فصيل الطلبة القاعديين التقدميين وقتها.

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1808
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: صحفي مغربي يرثي "صاحبة الجلالة" المصابة بمتلازمة "ستوكهولم"   السبت يونيو 21, 2014 3:11 pm

admin كتب:
admin كتب:
admin كتب:
الغازي: ليس هناك شهداء وزعماء في المغرب كلهم "سماسرة" و محمد الخامس وافق على رهن المغرب 100 سنة لدى فرنسا
بديل - السبت، 21 حزيران/يونيو 2014 20:57


0
inShare
بديل ـ طنجة

فجر عبد السلام الغازي، أحد رجالات الحركة الوطنية سلسلة من القنابل المدوية، أولها، حين ذكر أن الملك الراحل محمد الخامس وقادة الحركة الوطنية وافقوا في معاهدة "اكس ليبان" سنة 1955، على الشرط الفرنسي القاضي برهن المغرب لدى باريس 100 عام، والقنبلة الثانية، حين اكد ان مقتل عباس المسعدي، تقف وراءه جهات عليا اكبر من المهدي بنبركة، وكل قادة الحركة الوطنية.

ونفى الغازي أن يكون عباس المسعدي، كما تصوره رواية النظام وقادة الحركة الوطنية، مشيرا إلى أن موقفه كان واضحا وهو "لا يمكن وضع السلاح وفرنسا لازالات تستعمر المغرب".

قنبلة أخرى مدوية فجرها الغازي، حين نفى خلال مداخلة، له تقدم بها مساء السبت 21 يونيو، بفندق "أمنية" بطنجة، أن يكون هناك "شهداء وزعماء" في المغرب، متهما جميع "قادة الحركة الوطنية، وكل الزعماء، ما عدى عبد الكريم الخطابي وعباس المسعدي ومن ينتمي لخطهما، بـ"التآمر" و"السمسرة"، نافيا بشدة أن يكون هناك "شهداء" أو "زعماء" في المغرب، واصفا جميع القادة بـ" بالسماسرة والمسمسرين والمتآمرين".

وقدم الغازي رواية تاريخية مخالفة تماما لرواية السلطة والحركة الوطنية للتاريخ، خاصة فيما يتعلق بأحداث ارتبطت بمقتل الزعيم عمر بنجلون.
وبخصوص مقتل بنجلون قال الغازي إن الصورة غير واضحة مختلطة، مشيرا إلى لقاء جمعه في مدريد ببعض أصدقائه، الذين حكوا له كيف تواطأ مؤسس الأحرار احمد عصمان مع مطيع وعبد الكريم الخطيب لـ"قتل" بنجلون، عبر تسخير من نفذ الجريمة.

كما دحض الغازي رواية السلطة وقادة الحركة الوطنية حول زعيم الريف محمد بنعبد الكريم الخطابي، من قبيل أن الأخير كان ضد الملك أو مسلوب بالفكر الناصري، مؤكدا ان الخطابي كان ملكيا وإنما كان ضد وضع السلاح مادامت فرنسا مستمرة في السيطرة على الأراضي المغربية.

يشار إلى أن "الاستقلال" و"الإتحاد الإشتراكي" و"التقدم والإشتراكية"، الذين يعتبرون انفسهم امتداد للحركة الوطنية، شأنهم شأن السلطة الحاكمة لا يتحدثون عن هذه الحقيقة بل ويؤكدون أن المغرب "استقل" "استقلالا" تاما سنة 1955.

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1808
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: صحفي مغربي يرثي "صاحبة الجلالة" المصابة بمتلازمة "ستوكهولم"   الخميس يونيو 26, 2014 7:25 am

admin كتب:

تقرير| المغرب خطى إلى الـوراء في مجال تعذيب مواطنيه

بديل
-
الخميس، 26 حزيران/يونيو 2014 10:03

0inShare
آسفي ـ صلاح الدين عابر

"أنت معلَّق بالسقف لعدة ساعات، عضلاتك تصرخ ألماً، والصعقات الكهربائية تهزُّ جسدك، ويُسكب الماء في فمك قسراً، فتعتقد أنك تغرق. تتعرض للاغتصاب وللإعدام الوهمي ولكل ما يمكن أن يكسر إرادتك ويرغمك على الخضوع والاستسلام كي توقِّع على اعتراف أو تقدم معلومات. أنت محجوب عن أنظار العالم، وتعتقد أنك منسي وأنك لوحدك".

بهذه الافتتاحية التحريضية على التحرَّك، بادرت منظمة العفو الدولية إلى إطلاق حملتها العالمية لمناهضة التعذيب في العالم التي ستمتد إلى سنة كاملة، و كان المغرب واحدا من البلدان التي رأت المنظمة أنها تخطو خطوات إلى الـوراء، و أن قليلاً من الضغط يمكنه ان ينقد البلاد و يرغمها على التقدم في مجال حقوق الإنسان.

علي عراس، واحد من المغاربة الذين تؤكد المنظمة تعرضه للتعذيب بأشكال وحشية، و بحسب المنظمة، تعرَّض علي للتعذيب لمدة 12 يوماً على أيدي موظفين حكوميين في المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني. وقد احتُجز بمعزل عن العالم الخارجي في مركز اعتقال سري في مدينة تمارة ، حيث قال إنه تعرَّض للضرب على باطنيْ قدميه وللصعق الكهربائي على أعضائه التناسلية والتعليق من الرسغين لفترات طويلة.

وبهذا الخصوص، قال فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاعتقال التعسفي إن علي قد أدُين استناداً إلى أساس واحد وهو الاعتراف الذي انتُزع منه تحت وطأة التعذيب.
تُطالب أمنيستي اليوم المغرب، إطلاق فوراً علي عراس، وتُوجه نداء إلى وزير العدل و الحريات وتدعوه إلى اصدار أوامر بفتح تحقيق مستقل ومحايد في حادثة تعذيب على عراس، وإعادة النظر في قضيته في إطار محاكمة عادلة، واستبعاد أية اعترافات يتم الحصول عليها تحت وطأة التعذيب والإكراه.
هل أنتهى زمن التعذيب في المغرب ؟

المثير و المذهل في المغرب، أن النخبة السياسية و المثقفين و الحقوقيين من داخل اسوار السلطة، يُجمعون على ان المغرب تخطى زمن التعذيب و المعاملات القاسية، و سرعان ما أصبح موضوع التعذيب و ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة لحقوق الإنسان يقض مضاجع الحاكمين و السلطة بشتى تلاوينها، لقد صار سياسيو المغرب يُعاملون ملف حقوق الانسان و كأنه خط أحمر مُعتبرين ان البلاد قطعت مع زمن الانتهاكات.
لكن تكاد تكون مراراً، تقارير منظمات حقوق الإنسان الدولية غير الحكومية و الوطنية منها، ترسم صورة قاتمة على الأوضاع في البلاد، تُبكي السياسيين و كأن شيئاً تم ضربهم به على وجوههم، ثم يخرجون لكي يُكذبوا كل ذلك و يتهمون المنظمات بالعمالة و خدمة اجندة الغير.

لقد برهن المغرب، على نيته الحقيقية في القطع مع العهود القديمة و التي كرس الملك الراحل الحسن الثاني من خلالها، تاريخ قاتم في مصير " الـمخزن "، " القطع مع العهود القديمة " و ذلك عبر اغلاق سجن تازمامارت عهدة الانصاف و المصالحة و الاعتراف بـ سنوات الرصاص ، ثم فيما يلي توقيعه على عدد مهم من الاتفاقيات الاطارية الأممية في شأن حقوق الإنسان، و اخذ الملك محمد السادس على عاتقه تعهدات هي ايضاً تُعد مهمة في الحقل السياسي و الحقوقي.

لكن الذي لا يغير شيئاً في الواقع، هو ما يوجد أصلا على ارض الواقع، لا تزال أجهزة الضابطة القضائية و المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بحسب عدد من الحقوقيين في المغرب و منظمات حقوق الانسان الدولية يُمارسون أبشع الانتهاكات في حق مواطنين مغاربة وأكثر نشطاء و سياسيين و مُدافعين عن العدالة الاجتماعية او مُطالبين بها.

في مدينة آسفي، على المحيط الأطلسي – على سبيل المثال و ليس الحصر، تعرض عدد من النشطاء للانتهاكات حقوقية رصدت في حقهم عبر شهادات تم توثيقها، وفاة مُتظاهر على ايادي عناصر الأمن و تعذيب عدد من النشطاء.

يقول " ياسين المهيلي " و هو أحد المعتقلين الحراك الاجتماعي في آسفي سنة 2011 الذين تعرضوا الى التعذيب حتى اصيب بإعاقة جسدية و بات لا يقوى على المشي، أنه تعرض للتعذيب عبر اجلاسه على كرسي و تهديده بالاغتصاب، إضافة لكل هذا ، تعرض لمساومة مالية من طرف أجهزة الأمن في المدينة مقابل التنازل عن شكايته و متابعته .

وأوردت " جماعة العدل و الاحسان المحظورة " أن الأمن قتل المتظاهر " كمال العماري " و تهاون في ملاحقة المُتهمين تكريساً للإفلات من العقاب.
و من جهتها قالت الجمعية المغربية لحقوق الانسان – فرع آسفي، في اتصال مع موقع "بديل" إن عناصر الأمن بقيادة الضابط " ع ـ م ـ ح " تم رمي محمد بودروة حينما كان يقوم باعتصام فوق وكالة التشغيل و الكفاءات المهنية، و سقط على الأرض مقتولاً. و عوض محاكمة المتهمين، تم تنقيل اغلبهم من المدينة في اتجاه مُدن أخرى.

هكذا تبدو الحصيلة، جرائم مرتكبة و افلات من العقاب، و مزيداً من سجن النشطاء و معاملتهم معاملة قاسية، أمام تعنت مؤسساتي وعدم تفعيل القوانين الدستورية، يظل المغرب يخطو الى الوراء وتنكب عليه الكثير من التقارير التي ترسم صورة قاتمة على البلاد، فهل ينفع انكار السياسيين من قلب الدار ؟

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1808
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: صحفي مغربي يرثي "صاحبة الجلالة" المصابة بمتلازمة "ستوكهولم"   الخميس يونيو 26, 2014 7:26 am


21 مواطن تعرضوا للتعذيب عبر جلوس على "القرعة" و"طيارة"وصعق بالكهرباء بالجهاز التناسلي

إنصاف بريس
-
الخميس، 26 حزيران/يونيو 2014 14:00

0inShare

رشيدة لملاحي - في الوقت الذي دافع فيه وزير العدل والحريات مصطفى الرميد على أن حالات التعذيب تظل معزولة وغير ممنهجة من طرف الدولة، على خلفية تقرير منظمة العفو الدولية "أمنستي" التي أن التعذيب لازال مستمرا في المغرب، كشف المركز المركز المغربي لحقوق الإنسان أن حالات التعذيب التي تعرض لها بعض المواطنين من قبل الأمن، ما بين سنة 2010 و2014، بلغت 21 حالة تعرض أصحابها للتعذيب أو المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، خلال ندوة نظمت يوم أمس الأربعاء 25 يونيو، لتقديم تقرير بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب الذي يصادف 26 من يونيو من كل سنة.

وقدم المركز الحقوقي أسماء الضحايا والمعتقلين حسب انتمائهم الساسية مرفوقة بتصريحاتهم حول أنواع ممارسات تعذيب التي تعرضوا إليها، والتي تقول" أن صديق محمد فاضل الجندي بالبحرية تعرض للصعق بالكهرباء والتعنيف على مستوى جهازه التناسلي وكسر أصبعين من يده اليمنى وتهديده بإدخال قارورة في دبره"، إلى جانب شهادات أخرى حول التعذيب.

من جانبه، أوضح المركز الحقوقي أن عدد الذين صرحوا تعرضهم للتعذيب 14 حالة، منهم 7 من جماعة العدل والإحسان، إلى جانب تعرض 4 حالات للمعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة ، في حين تعرض 3 مواطنين للتعنيف المفرط من قبل قوات عمومية أدى إلى وفاتهم، مشيرا إلى أن حالة أخرى أصيب صاحبها حسبه برصاص مطاطي أثناء مسيرة سلمية، فارق على إثره الحياة.

وفي هذا السياق ، ذكر المركز "إن حالات التعذيب تبدو معزولة نسبيا، ولا تشكل أسلوبا ممنهجا لدى السلطات العمومية في المغرب"، موردا بـ"أن العناصر المنتمية للسفلية الجهادية "دون شيوخ" تأتي في المرتبة الأولى من حيث التعرض لممارسات التعذيب حسب معطيات وشكاوى"، مضيفا أنّ تعرض أعضاء جماعة العدل والاحسان للتضييق يمكن اعتباره "سياسة ممنهجة" من قبل الدولة المغربية ضد هذه الجماعة، على حد قول المركز، وتبقى المرتبة الثانية لأشخاص المشتبه تورطهم في الاتجار في المخدرات الصلبة والشيرا".

من جهة أخرى أكد المصدر ذاته، "أن الكثير من حالات التعذيب لا يتم التحقيق بشأنها بالرغم من توصل القضاء بشكايات مباشرة من ضحايا أومنظمات حقوقية"، مردفا "أن الحالات التي يباشر التحقيق بشأنها تستغرق أياما وربما شهورا قبل تشخيص التعرض للتعذيب من قبل طبيب"، متابعا " أن غالبا ما تغيب الآثار الجسدية للتعذيب، وتبقى الآثار النفسية التي لا يعار لها أي اهتمام، بالنظر لغياب أي نص قانوني يأخذ بعين الاعتبار الآثار النفسية الناجمة عن التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة"، يضيف التقرير.

وأشار التقرير ذاته "أنه بالرغم من أن الدستور المغربي الجديد قد جرم التعذيب، في فصله 22، إلا أن تفعيل هذا البند يقتضي جملة من الشروط التي قد لا تتوافر بشأن ما قد يتعرض له شخص من ممارسات التعذيب، مما يجعل هذا التجريم يكتنفه نقص كبير وخطير، وقد يفرغ هذا الفصل من مضمونه وأهدافه جملة وتفصيلا أمام استمرار ادعاءات التعرض للتعذيب"، إلى جانب تقديمه مجموعة من التوصيات والتدابير التي يجب اتخادها.

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
 
صحفي مغربي يرثي "صاحبة الجلالة" المصابة بمتلازمة "ستوكهولم"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كـلام الـصـمـت :: حافظة :: عامة-
انتقل الى: