كـلام الـصـمـت

فـضـاء لـصـدى الـصـمـت الـمـؤجــل
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حول كتاب التلقي في النقد الأدبي في ق 4 هـ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1460
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 65

مُساهمةموضوع: حول كتاب التلقي في النقد الأدبي في ق 4 هـ   السبت أبريل 05, 2014 8:18 am

*في الصفحة 5
ترتكز نظرية التلقي على أهمية إيصال المادة الأدبية، وتقليبها على وجوهها، لإدراك أبعادها الجمالية والمعرفية، لذلك فهي تصب اهتمامها على
آلية الاستجابة والأدوات التي يحملها المتلقي عندما يواجه نصاً ما، فالظاهرة الجمالية تطلب حساسية المتلقي ومستقبلات ذوقية ينتج عنها استثارة انفعالاته
الجمالية وجذب اهتمامه إلى تلك المادة، ثم الغوص في البواطن المعرفية، من خلال ملكة الوعي ومرجعياته النقدية والثقافية، فللتلقي غاية جمالية ومعرفية
تشترك في تحصيلها الحواس والثقافة والتأمل والخيال، والمتلقي يعيد بناء الأثر المعرفي في النص، ولكنه في الوقت ذاته يتذوق أبعاده الجمالية.
*
تفضي بالمتلقي إلى إعادة بناء الأثر المعرفي في النص، بعد تذوق أبعاده الجمالية.
**************************************************
*في الصفحة 6
فالنصوص ليست على السوية ذاتها في مثولها أمام القارئ، فثمة نصوص واضحة، ونصوص أقل وضوحاً، ونصوص ممتنعة لا تمنح مفاتيحها لكل القراء.
*
فالنصوص ليست على السوية ذاتها في مثولها أمام القارئ، ليس لأن ثمة نصوصا واضحة، ونصوصا أقل وضوحاً، ونصوصا ممتنعة لا تمنح مفاتيحها لكل القراء، ولكن لعودة التفاعل معها إلى مستوى التلقي بحسه التذوقي الجمالي و حدسه الذهني المعرفي.
***********************************************************
* في الصفحة 7
وقد دفعني ذلك إلى دراسة التلقي في النقد العربي القديم، سعياً لمعرفة الطرائق التي تلقى فيها النقاد العرب الأدب، والأسس التي انطلقوا منها في قراءتهم، والنتائج التي انتهوا إليها، ومقارنتها بالمقولات النقدية الحديثة لنظرية التلقي، بهدف معرفة ما أسهم فيه النقد العربي، وما أضافه إلى أسس التلقي، وما سبق فيه النظرية الحديثة.
*
وقد دفعني ذلك إلى دراسة التلقي في النقد العربي القديم، سعياً لمعرفة الطرائق التي تلقى فيها النقاد العرب الأدب، والأسس التي انطلقوا منها في قراءتهم، والنتائج التي انتهوا إليها، ومقارنتها بالمقولات النقدية الحديثة لنظرية التلقي، بهدف معرفة إسهامات النقد العربي في التمهيد للمتداول حول نظرية التلقي الحديثة.
**************************************************************
* في الصفحة 7
وقد وضعت الحدود الزمنية للبحث في القرن الرابع الهجري، لأنه يمثل مرحلة من مراحل النشاط النقدي التي تعطينا تصوراً عن النقد العربي القديم، فقد نضجت فيه الدراسات النقدية العربية، وتنوعت روافدها الثقافية، وتعددت أشكالها وفرضياتها، إذ أفادت من المراحل السابقة، وأسست ما جاء بعدها.
*
وقد وضعت الحدود الزمنية للبحث في القرن الرابع الهجري، لأنه يمثل مرحلة من مراحل النشاط النقدي التي تعطينا تصوراً عن النقد العربي القديم، فقد نضجت فيه الدراسات النقدية العربية، وتنوعت روافدها الثقافية، وتعددت أشكالها و فرضياتها و مناهجها ، إذ أفادت من المراحل السابقة، وأسست لما جاء بعدها.
*************************************
* في الصفحة 7
ولعل أهم العقبات التي وجدتها في أثناء البحث، هو قلَّة المادة النقدية التي تبحث في نظرية التلقي في النقد العربي القديم، بسبب خلوه من مفهوم نقدي مشابه اصطلاحياً، وهو ما دفعني إلى الاعتماد على المفاهيم النقدية المعروفة وقضاياها، لمحاولة وصف الأفعال المشابهة لفعل التلقي واستنباطها من المقولات النقدية القديمة، أي إن المادة البحثية التي استندت إليها الدراسة، هي النقد النظري.
*

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
 
حول كتاب التلقي في النقد الأدبي في ق 4 هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كـلام الـصـمـت :: الباب المفتوح :: حوارات :: نقولات :: أدبية-
انتقل الى: