كـلام الـصـمـت

فـضـاء لـصـدى الـصـمـت الـمـؤجــل
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محمد المهدي السقال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1460
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 65

مُساهمةموضوع: محمد المهدي السقال   الأحد نوفمبر 10, 2013 7:19 am

محمد المهدي السقال

من مواليد 25 /04 / 1953 بمدينة القصر الكبير.
أستاذ الأدب العربي،(متقاعد)
تجربتي مع الكتابة:
• كانت بداية النشر في صحيفة ''البيان'' بحكم الانتماء السياسي أواخر السبعينات من القرن الماضي، قبل الانفتاح على بعض الصحف المغربية بمختلف منابرها السياسية و الأدبية، بين العلم و الاتحاد الاشتراكي و أنوال و الأيام والعالم الأمازيغي و المؤتمر
• عدا ما نشر في مجلة الطليعة العراقية أو صحيفة لومُند ديبلوماتيك.
• قبل الانخراط في التجريب السردي من خلال القصة القصيرة، كانت تجارب الشعر المتراوحة بين الاتباعية الفنية وبين الانفتاح على مسار التجديد في الخطاب الشعري المعاصر.
• خلال تدريسي للأدب العربي، وضمنه متابعاتي للنصوص تحليلا وتقويما، وجدتني إزاء حاجة ملحة لتعميق اتصالي بالنقد و مناهجه قديمها وحديثها، فاشتغلتُ على موضوعات ذات صلة بـاهتماماتي الأدبية و الفكرية والمهنية، من قبيل قضايا الخطاب الأدبي والتاريخي و ما يتصل بإشكالات الإصلاح التربوي، فنشرت مقالات حول *العلاقة بين الثقافي والسياسي* و *المسألة الأمازيغية * و * المسألة الريفية*، عدا التناولات النقدية لبعض الإنتاجات الإبداعية في الشعر والسرد نصوصا أو مجموعات.
• اخترتُ تجريب الانطباعية، من خلال قراءات نقدية في الرواية والقصة و الشعر ستصدر ورقيا قريبا إن شاء الله:
 التلقي بين الانطباعي والمنهجي /
 وشم في الذاكرة: لمريم بن بخثة /
 ضجيج الذاكرة: لإبراهيم أبويه /
 مملكة القطار: لحسن الرموتي/
 أفـول اللـيـل : للطاهر محفوظي /
 لا أنت رأيتنا ولا نحن رأيناك : لعبد الحميد الغرباوي /
 حول كتابة سناء شدال السردية في: أبي...ليس له أنياب/
 أسْرَارُ الظِّلِ الأخِير للشاعرة مليكة معطاوي/
 ديوان دخان الكيف للشاعر الاسباني كوارديولا /
 يـكـفـي أن تـفـكـي ضـفـائــرك للشاعر محمد نجيب زغلول /
 عيون القلب للأديبة ليلى مهيدرة /

• تعتبر مجموعة" حكايات مستدركة بهوامش الحلم" الصادرة ورقيا عن دار الوطن شهر يوليوز من هذا العام، امتدادا لنشر مجموعتين رقميا عن موقعي " إنانا" و " مطر" بعنوان " رماد الذاكرة" و حكايات أرذل العمر"، و التي كان موضوع اشتغال نقدي معمق في كتاب بعنوان: الكتابة والحفر: قراءة نقدية لحكايات أرذل العمر للناقد المغربي محمد داني.
• بدأت النشر في بعض المواقع المهتمة بالشعر الفرنسي، لكن التجربة وقفت عند نصوص لم تتجاوز أصابع اليد لاعتبارات شخصية.
• لا أزعم أني حققت الاقتناع بذاتي أدبيا رغم تجاوزي الستين من عمري، لكني أزعم أني ظللت على امتداد تجربتي مع الكتابة، مراهنا على حلم الاقتراب من صيغة تعبيرية تكونني و أكونها، وبإصرار حتى آخر رمق، انسجاما مع فكر آمنت به، يعانق الحرية ضمن جدلية الالتزام والمسؤولية، بقدر ما يرفض الوصاية والحجر على التفكير والإبداع، من أجل مثال إنساني يتعالى على البعد الواحد في الرؤية للعالم، دون انجراف مع القول بالتعددية حين تكون مفرغة من معنى ذي قيمة تعيد الاعتبار لكينونة الإنسان.




عن دار الوطن بالرباط، صدرت للقاص المغربي محمد المهدي السقال مجموعة قصصية بعنوان: "حكايات مستدركة بهوامش الحلم"، وتقع هذه المجموعة في 75 صفحة من الحجم المتوسط، تضم المجموعة 40 نصا قصصيا وثيق الصلة بالرؤية الوجودية للعالم بمحيطيه المكاني والكونين ويمكن تقريب انشغالاتها من خلال المقدمة التي كتبها المؤلف نفسه، والتي جاء فيها:
" حكايات مستدركة بهوامش الحلم "

نصوصٌ قصصية، تقاسمَتْها أزمِنةٌ و توزَّعتْها أمكِنَة، فَعِيشَتْ مَحْمولةً على وَحْدةِ فيْض الإحْساسِ حتَّى الأقْصَى، بِأزْمَةِ الوجودِ الذاتيّ، في عزِّ التصادم مع اختلالات واقعٍ لمْ يَتَغَيَّرْ، فقطْ لأنَّهُ ظلَّ رهينَ إعادةِ إنتاجهِ بألوانٍ عبَثِيَّة، مُكرَهاً على الثبَات السَّالِب لِمَعْنى الكينونة، في بُعْدها الإنسَانِيِّ تحْت عناوينَ وهْميةٍ للأسَف، في السِّياسة كما في الثقافة و التاريخ.
ظل الانشغال حادا بالمعنى، لدرجة تناسي المبنى في أكثر من نص، و لم يحضر سؤال التجنيس قبليا لنوع مخصوص في السرد، لأن هاجس التفكير في انتماء فني محدد بقوالب وهمية، إنما يشوش على المعنى و يفسد العبارة.
اخترتُ الحكاية باللغة العربية، لأني لم أتقن غيرها أداة للتعبير عن وجودي، بعدما عزّتْ إمكانيات أخرى يجد فيها غيري طريقا للآخر.
على امتدادِ كتابتها، حضرتِ المرأةُ الأنثى الإنسانُ، فاسْتغرقتْ جُلَّ مساحاتها، بعْدما سكنتْني بإصرارٍ صورتُها غجريةً تماهَتْ مَعَ المِثال، فَوجَدْتُني أتلَمَّسُ تجلِّياتِها في متاهَةِ السُّؤال، عنْ عشقِ زهرَةٍ تَنْبعثُ من رمَادِ الذاكرة.
إليها،
أهْدي ”حكايات مستدركة بهوامش الحلم“.


_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
 
محمد المهدي السقال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كـلام الـصـمـت :: الباب المفتوح :: حوارات :: نقولات :: أدبية-
انتقل الى: