كـلام الـصـمـت

فـضـاء لـصـدى الـصـمـت الـمـؤجــل
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مستويات التلقي و التأويل في القصة المغربية المعاصرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 65

مُساهمةموضوع: مستويات التلقي و التأويل في القصة المغربية المعاصرة   الإثنين يناير 28, 2013 8:57 am

مستويات التلقي و التأويل في القصة المغربية المعاصرة
إن المتتبع للشأن الأدبي في المغرب يلاحظ بأن القصة بدأت تزاحم الشعر،بل تتعداه أحيانا، ولهذا يمكن أن نقول ونجزم بأن الزمن المغربي المعاصرهو زمن القصة بامتياز، نظرا لاهتمام النقاد و الأدباء بهذا الجنس الأدبي الذي ملأ الدنيا وشغل الناس.

والسبب في اهتمام القراء بالقصة(بكل أشكالها وأنواعها)هو ما تفرضه متطلبات الحياة الثقافية،التي تسير بوتيرة سريعة تفرضها سرعة وتيرة الحياة ومستجداتها،وبذلك تكون القصة هي الجنس الأدبي الممكن و المناسب، الذي يتابع عن قرب هذه المستجدات،وذلك بنقل الواقع وتقديمه في شكل أدبي بين أيدي القراء،كل واحد يقرؤه ويؤوله حسب الأزمنة و الأمكنة وأنواع القراءات.غير أنه ينبغي على القارئ احترام حدود القراءات وحدود التأويلات،لكي لا يسقط في عملية الهدم من أجل الهدم التي تقتل العمل الأدبي.
ونحن في هذه الدراسة المتواضعة سنتطرق إلى عملية التلقي و التأويل ليس على مستوى الدراسات النقدية،ولكن على مستوى الإبداع القصصي ،سنتتبع مستويات تلقي المبدع القاص للنصوص القصصية ابتداء من علاقته بالعالم الخارجي ومحاولة تأويل هذا العالم و نقله للقارئ المتلقي،الذي يتلقاه بطريقته ويحاول إعادة قراءته وتأويله انطلاقا من زاويته ورؤيته لهذا العالم.

وتتم عملية نقل الواقع ومتغيراته بين أطراف ثلاثة يشكلون ركائز هامة في عملية التلقي و التأويل ،وأقصد بهذه الأطراف الثلاثة: القاص/النص/ القارئ.
لأن كل فعل قرائي يدخل في إطار علائقي بين القاص و المتلقي،وتكون اللغة القصصية هي الوسيط في عملية التلقي والتأويل،لما تتميز به اللغة القصصية من إيحاءوتكثيف،وترميز،وتضمين. ولذلك فإن القارئ/المتلقي يكون مطالبا بالانتباه إلى طبيعة الرسالة التي يوجهها القاص،هذه الرسالة التي تتصف بطابع الخفاء و التجلي،بمعنى أنها تتضمن معنى مضمرا وآخر ظاهرا،وما على المتلقي إلا استيعاب الظاهروتأويل المتجلي.
ولتحقيق ذلك ينبغي على المتلقي أن يتعامل مع الرسالة(القصة)كبنية شمولية،فيفهم دلالاتها من سياق النص وليس عن طريق عملية الإسقاط على النص،لأن القراءة التأويلية أنواع منها:
1/ القراءة النصية : التي تتناول النص في ذاته ولاشئ غير النص،بحيث إن القارئ يتعامل مع القصة من حيث الظاهر فيكشف عن بنيتها الداخلية المتمثلة في البناء والبنية الفنية ،ثم بعد ذلك يحلق عاليا بمخيلته في تأويل لغة النص،متقصيا الدلالات و الحمولات الفكرية،التي توحي بها هذه القصة أو تلك.
ففي قصة (الجلاد إياه) للقاص عبد السلام جاعة، نقرأ النص على مستوى البنية الفنية التي تبين درجة التحول في لغة القصة التي انعكست إيجابا على تحول القصة على المستوى الدلالي و المفاهيمي، بحيث إن القاص يتتبع حالة رجل سلطة، اتصف بصفة الغلظة و الجلفو الفظاظة في فترة من فترات حياته،عندما كان في عنفوان شبابه وفي كامل صحته،وعندما أحيل على التقاعد غير من أفكاره "أحب مهنته ونبغ فيها ، ابتكر طرقا مذهلة في جلد المواطنين..... حين شاخ طالب برئاسة هيئات المقاومة "
لقد أصبح فيما بعد رمزا من رموز المقاومة،بعدما كان عاتيا متعنتا، وهذه ظاهرة واضحة في أي مجتمع ينتشر فيه الفساد السياسي و الإداري،ولهذا فإن القارئ لهذا النص لا يحتاج إلى مزيد عناء،من أجل تأويله بل يكتفي بقراءته وتأويله في ضوء الثقافة السائدة في مثل هذا النوع من المجتمعات،وفي هذه الحالة تكون تأويلات القراء متقاربة بل متشابهة،لأن القصة ذات حمولة فكرية يلتقي ويتقاطع في التقاطها وفهمها كل القراء..
2/القراءة التناصية: وهي القراءة التي تدخل في حوار مع المخزون القرائي و الموروث الثقافي،.فمثلا في قصة (قرابين ملوك)للقاص حميد الهجامي يشعر القارئ وكأن القصة تحكي واقع الأمة العربية،والصراع القائم بين الحضارات بل بين القوة الأمريكية والموقف العربي المتخاذل،تجاه أخيه العربي الضعيف،ويظهر هذا من خلال غيرةالبطل،ورغبته في الدفاع عن الطفل الضعيف،الذي يرمز إلى شخصية عربية حاكمة تعرضت للذل والمهانة من طرف العدوان الأمريكي،وهي شخصية صدام حسين"استوفزت وكان ذلك الجلف قد تمكن من إحكام قبضة يده اليسرى على عنق الطفل،وشرع يسدد صفعات متتالية براحة يده اليمنى حتى كاد يطوح بالصبي أرضا.لم أحتمل تلك الفظاظة ووحشية المبارزة اللا متكافئة،أيقظت بداخلي غريزة الشعور بالأخر،المستضعف المفترض في تلك اللحظة." وستظهر معالم هذه القراءة التناصية مع المخزون الثقافي عندما أشار إلى موقف الدول العربية التي عبرت عن موقفها الخجول"فانتهزت فرصة هدنة،كانا خلالها واحد إزاء الآخر،في وضعية مصارعين،يلهثان، فألبست شفتي بسمة جدية وتدخلت بشكل حازم مخفضا من نبرة صوتي عازما على وضع حد لهذا الاعتداء:
ـ حرام عليك يا أخي تتصرف بهذه القسوة مع طفل. ثم أضفت بانفعال لم أتحكم في انبجاسه...جسده لا يحتمل كلَ هذه الرعونة.
لم يقوَ على تحمل قسوة ألفاظي فصرخ في وجهي:
ـ و ما دخْلُك أنت ؟
وهناك إشارات لغوية أخرى توحي بمصداقية هذا التأويل وخاصة عندما وظف القاص لفظ الجلف الذي تكرر كثيرا في الحرب الإعلامية الخليجية "وبينما كان الصبي يلوح إلي بيديه الصغيرتين لمحت يد ذلك الجلف تسحبه بعنف من رقبته"
وكذلك عندما شرع البطل في التجوال في دروب و أحياء الوحدة وهي إشارة إلى شعارات الدول العربية الجوفاء التي لا تتحول إلى أفعال"حين بلغنا حي الوحدة خففت من سرعة خطاي وكانت الفيلات خفيضة البناءات ذات واجهات مزدانة بالزهوروالنباتات،والصمت الذي كان يرخي بظلاله الكلسية على المكان كان يضفي لمسة حزن تبدت إثرها بلكونات تلك المنازل شاحبة ومخيفة. كان الجو كئيبا. ..."
والقصة تتناص من حيث الموروث الثقافي مع الميتولوجيا الفينيقية التي تؤمن بالإله ملوك إله الشر و النار،هذه الأسطورة التي وظفها القاص محمد الهجام لغرض إيحائي،عبر من خلالها عن قوى الشر الموجودة في كل عصر وفي كل مكان لكنها تتلون بألوان مختلفة،وكان توظيفه لها لتبيان جبروت وغطرسة هذه القوى،واحتقارها للضعفاء وتقسيم العالم إلى من معها ومن ضدها .

القراءة التداولية: إنها قراءة تخضع لتأثيرات المحيط الخارجي و المعلومات المكتسبة،ففي قصة (حجاج موسكو)للقاص أحمد السقال، يشعر القارئ وكأنه أمام موقف سياسي عميق، وأن القصة تتضمن حمولة فكرية وأيديولوجية بالغة الدقة،ففي ألفاظها شفرات تفهم في سياقها السياسي،وبالخصوص في مرحلة زمنية محددة،بالغة الدقة وشديدة الحساسية،في مرحلة كان فيها الاتحاد السوفيتي يتميز بالقوة العسكرية والموقف السياسي الصلب،الذي لا تؤثر فيه رياح الغرب التي تحكم العالم حاليا"أعطته موسكو لقمة عيش لأنها باردة وعادلة
لم تعطه موسكو وضعا اعتباريا ،لأنها باردة ولا تؤمن بهبوب الرياح الحارة التي لا تحترم منطق الفصول والأقاليم.."وفي هذه القصة تخضع الأحداث إلى تأويلات متعددة بتعدد الرؤى الفكرية و الأيديولوجية،لأنها تتضمن إحالات واضحة لمرجعيات فكرية لها ثقافة عالية في الفكر السياسي المعاصر،ولها إلمام شامل بمتغيرات وتطورالأحداث،فبالرغم من شعورنا برمزية وغموض هذه الأحداث إلا أنها تبدو فقط مبعثرة،فما على القارئ إلا إعادة تشكيلها ووضعها في إطارها ومرجعها السياسي والأيديولوجي .
إضافة إلى ذلك فإن القصة تشير إلى شخصية في التاريخ العربي الإسلامي،وهي شخصية الحجاج الذي اتصف بالصرامة واستقامة الموقف،وهنا إشارة كذلك إلى نجاعة المواقف الصارمة وضرورة التحلي بشئ من الدكتاتورية التي تحافظ على السير الطبيعي لأي حكم ونظام سياسي،وتوظيف هذه الشخصية راجع إلى عمق ثقافة القاص،وغوصه العميق في الموروث الثقافي العربي القديم.
كما أن القاص في هذا العمل الإبداعي،لم ينقل الواقع بشكل حرفي لكي لا يسقط في ميكانيكية أبحاث أخرى في العلوم الإنسانية ،بل تشعر وكأن القاص متفق مع القارئ فيما يقول وهو اتفاق ضمني يتداوله الطرفان الأساسيان في عملية التلقي و التأويل.
ولكي تكون عملية التأويل في القراءات الثلاث ناجحة وناجعة،ينبغي أن تمر بدورها بثلاث مراحل وهي:
1/مرحلة الإدراك: وهي المرحلة التي يشتغل فيها القارئ على فك رموز القصة و الغوص في تفاصيلها،من أجل الوصول إلى درجة عالية من الدقة و التركيز،وعملية الإدراك لاتتم دون تذوق النص والتناغم معه،وتمهيد الذهن للدخول في مرحلة الفهم.
2/مرحلة الفهم: فعند إدراك أحداث القصة وفك رموزها ينتقل القارئ إلى مرحلة الفهم،التي تساعد على إنتاج آليات وأدوات يستطيع من خلالها تفسير وتأويل النص القصصي.
3/مرحلة التخزين: وهي المرحلة التي يتمكن فيها القارئ من توظيف مكتسباته المعرفية ومخزونه الثقافي ومحصلته القرائية خلال فترات مختلفة من حياته.

فالقاص ينقل المحيط الخارجي بكل تجلياته بطريقة أدبية تنهض على مكونات العمل الأدبي،التي تميز النصوص الإبداعية عن باقي النصوص بمختلف أشكالها، وعند نقل القاص لهذا العالم بعد تأمله والتمعن فيه وتأويله بلغته الخاصة.فبعد أن كان هذا العالم عبارة عن علامات،ثم ألفاظا،فتراكيب ثم عبارات، وينتهي بالدلالات و الحمولة الفكرية التي يوحي بها.فإن القارئ/المتلقي بدوره يقوم بنفس العملية التي قام بها القاص لكن بشكل تفكيكي،حيث إنه ينطلق من الدلالة و الحمولة الفكرية ثم إلى العبارة فالتراكيب،ثم الألفاظ فالواقع أو العالم الخارجي،لكن عملية التفكيك هذه ينبغي أن تكون مزامنة لعملية البناء،لأن تفكيك النص يكون القصد منه الوصول إلى مقصدية القاص،و العامل الوسيط بين المرسل"القاص" و المتلقي"القارئ" يكون دائما هو اللغة.
يمكننا فهم هذه العملية من خلال الخطاطة التالية:
الواقع.....الألفاظ.....التراكيب.....التعابير....الدلالات ( خط سير القاص)
الدلالات.....التعابير...التراكيب...الألفاظ.....الواقع (خط سير القارئ)
وهكذا يتمكن القارئ من إعادة إنتاج هذا العالم الخارجي من خلال قراءة و تأويل العمل القصصي،في ضوء رؤية إلى العالم ومن خلال الأيديولوجية التي يؤمن بها ،فيصبح القارئ قاصا من نوع آخر ،بمعنى يصبح مبدعا مفتقرا إلى اللغة،لأن اللغة القصصية هي التي تميز الإنسان القاص عن الإنسان القارئ.

و يكون الفعل القرائي صحيحا إذا كان مبنيا على آليات منهجية،أما إذا كان التفكيك عشوائيا،فإن تأثيره يكون سلبيا على القاص و على العمل القصصي،لأن القارئ ينطلق من افتراضات مسبقة يسقطها على النص قد تلائم هذا النص أو تعارضه،لأن لكل نص قصصي لغته،ونظامه وتسلسله،كما أن للقارئ رؤاه وبنيته الذهنية وقدراته المعرفية التي تساعده على فهم النص،ولهذا ينبغي أن نعلم بأن لكل نص قارئه كما لكل قارئ نصه.
وغالبا ما ينطلق القارئ من عتبة العنوان وفهم المضمون العام للعمل القصصي من خلال وضع العين على الكلمة المفتاح،ويمكننا تتبع ذلك من خلال(سريرمن الهواء) لأحمد شكر،فهذا العنوان مغر ومثير للجدل لما يحتويه من دلالات وحمولات فكرية،كما أن شغف القارئ بالقصة يساهم في التعاطي معها على مستويات الإدراك و الفهم و التخزين.
فلإدراك مغزى العنوان لابد من فهم الكلمات المشكلة لهذا العنوان،وتشغيل المخزون الثقافي الذي تحتفظ به الذاكرة،فهذا النوع من الأسرة لايوجد في الواقع،وإنما يوجد في المتخيل الشعبي و الجماعي للذاكرة العربية والإنسانية،وفي ذلك إشارة تناصية ببساط الريح الذي تغنى به الشاعرالعربي قديما.
وعندما يتوغل القارئ في مضمون القصة،يلتقط الكلمة المفتاح التي هي الشخصية المحورية(عبد العالي)وفي ذلك إحالة إلى الإنسان(العبد)و العالي(الله)فعبد العالي رمز لكل إنسان معجب بنفسه وبنرجسيته،وكأنه مخلوق من طبيعة أخرى غير الطبيعة البشرية المرتبطة بالتراب،وبجاذبية الأرض وهموم أهلها .(العناصر)ص 42.
فالمتلقي بهذا المعنى يفكك ما تلتقطه عينه من متواليات لغوية،متناسقة،فيسقط عليها ما يحمله في ذهنه من حمولة ودلالة خاصة به،وهكذا دواليك تتعدد القراءات بتعدد المتلقين للنص الواحد.
والقراة في النهاية لا يمكن أن تزيغ عن ذات المتلقي ومزاجيته،سواء أكان هذا المتلقي قاصا أم قارئا، فالقاص يقرأ العالم الخارجي انطلاقا من مزاجية القاص،والمتلقي يقرأ القصة انطلاقا من مزاجية القارئ"مهما أحاول أن أكون موضوعيا،فلن أستطيع أن أستحسن القصيدة من شعر أبي نواس إلا إذا لاءمت نفسي ووافقت عاطفتي وهواي ولم تثقل على طبعي ولم ينفر منها مزاجي الخاص" طه حسين (في الأدب الجاهلي)
إذا يبقى عامل المزاج و لحظة القراءة عاملان أساسيات في إنتاج قراءة تجنح نسبيا إلى الصواب وتبتعد عن إصدار الأحكام الجاهزة التي تتأثر بالمحيط الخارجي وبالأحكام المسبقة التي تؤثر سلبا في قراءة الأعمال القصصية خاصة و الأعمال الإبداعية بشكل عام.
محمد يوب
أديب وناقد مغربي
19/11/10

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: مستويات التلقي و التأويل في القصة المغربية المعاصرة   الإثنين يناير 28, 2013 9:02 am

[b]
تعتبر القصة بأشكالها المختلفة (قصة. أقصوصة. قصة قصيرة جدا….) حالة من التعبير عما يخالج نفس المبدع من آلام وآمال وأحزان، عاشها في الواقع وعكسها أدبا، بشكل متخيل أضفى عليها ما سماه جاكبسون بأدبية العمل الأدبي، بمعنى أنها لا تعكس الواقع بشكل آلي بل تنقله من واقعيته الحرفية إلى عالم الفكر لتتلون بألوانه وتتصف بصفاته

وبذلك يصبح الفكر وعاء تنصهر فيه كل التجارب الحياتية والمتغيرات الاجتماعية، فينقله المبدع القاص بشكل أو بآخر انطلاقا من أيديولوجية ومن قناعة خاصة،تخرج إلى عالم الكتابة كطلقات صادمة تلتقط الواقع وتفسره في ضوء رؤية القاص إلى العالم.

وإذا كان الفكر وعاء الواقع الاجتماعي، فإن اللغة وعاء الفكر،تعبر عنه بطرق وأساليب مختلفة، تتنوع وتتلون بدورها حسب المقام و السياق الذي تندرج فيه.

وبما أن الكتابة تعبير عن الواقع المعيش بجمالية المبدع وفنية الفنان، فإن القاص يكون حينها حريصا على اختيار اللغة المناسبة لالتقاط اللحظات البارزة التي يريد نقلها إلى القارئ، بلغة تبتعد عن التقرير والمباشرة، وتنزاح إلى الترميز والتشفير الأدبي الجميل.

والقاص بهذا المعنى يختار لنفسه قاموسا لغويا خاصا يميزه عن باقي الكتاب في مجال القصة. وبهذا الشكل نشعر عند قراءتنا لكتابات القاصين المغاربة، بأن لكل واحد منهم لغته الخاصة به، فتشعر بمعجم مصطفى لغتيري وعبد الله المتقي وحسن البقالي وقاموس عبد الحميد الغرباوي وحميد ركاطة واسماعيل البويحياوي والسعدية باحدة ومحمد محقق وعبد الرحيم التدلاوي، ومعجم سعيد رضواني ونور الدين محقق وعبد الواحد كفيح وأحمد شكرو بوعزة الفرحان………ألخ

وعند تصفحنا بإمعان وقراءة المجاميع القصصية لهؤلاء الأدباء القاصين، يتبين لنا تنوع اللغة وتنوع عوالمها، فلا نجد فيها عالما متماسكا يجمعها، ولامضمونا موحدا يوحدها، وهذا التنوع راجع إلى اختلاف المرجعيات والرؤى الفكرية والقناعات الأيديولوجية، كما ترجع إلى اختلاف تقنيات الكتابة عند هؤلاء الأدباء.

وأكثر من هذا فإن كل قصة من القصص المشكلة لهذه المجاميع تعتبرعالما مستقلا بذاته، متحررة من القيود والروابط التي تجمعها مع القصص الأخرى، بل الأبعد من ذلك هو أن هذه القصص نفسها ترفض الترابط بحلقات متسلسلة، فتجد أن مواضيع القصص متناثرة لايجمع بينها خيط منطقي أو فكرة بارزة، اللهم إلا العنوان الذي يختاره القاص عادة من قصة من القصص المكونة للمجموعة القصصية.

وأحيانا نجد نفس القصة تتنوع مقاطعها وجملها، لتحدث قصصا مختلفة داخل القصة الواحدة، لأنها قصص كتبت في وضعيات وحالات نفسية مختلفة (انظر تسونامي لمصطفى لغتيري وقليل من الملائكة لعبد الله المتقي)، بمعنى أن هذه الجمل التي تتكون منها هذه القصص يمكنها تشكيل ما يسمى بالميكروقصة، لأن اللغة في هذه القصص تتصف بصفة الانفجارية وذلك باتساع وعائها وحمولتها الفكرية، مما تتيح تعددية القراءات للنص الواحد،لما في القصة المغربية المعاصرة من إيحاءات ورميزات، استغل فيها القاصون المغاربة اتساع المتخيل الفردي والجماعي الذي تتحكم فيه المرجعية الفكرية وتراكمات المقروءالفردي عبر سنوات طويلة من القراءة ومن الكتابة والتجربة، لحين اكتمال المشهد ورسوخ الخطوط العريضة للكتابة القصصية في المغرب. إن البنية الفنية في القصة المغربية المعاصرة بمختلف أنواعها تنهض على مستوى اللغة لتشكل البناء الفني الذي تقوم عليه هذه القصص،فهي من جهة بنية تتكون من ألفاظ غالبا ما تكون وليدة الواقع الاجتماعي المغربي،بمعنى أنها لغة منطلقة من مرجعية متشابهة تميز الكتابة القصصية بالمغرب،لأن أغلب كتاب القصة المعاصرة ينتمون إلى جيل واحد،وينهلون من مرجعية فكرية واحدة.

غيرأن هذه الكتابات تنزاح وتنحرف لتأخذ معان أخرى حسب السياق والموقع الذي ينطلق منه القاص، فتكون قوية ذات طابع سياسي،تكشف الواقع المتردي للحريات في لحظة من لحظات القمع واستخدام السلطة بالشكل المفرط،كما نجد في كتابات حميد ركاطة (دموع فراشة) وبشكل ترميزي فني في كتابات عبد الواحد كفيح (أنفاس مستقطعة) و(رقصة زوربا) وبشكل متفاوت عند بوعزة الفرحان في (الأرقام الضائعة)، والتوظيف المبالغ فيه للترميز كما نجد عند القاص المغربي اسماعيل البويحياوي في (قطف الأحلام)،وكثيرا ما نصادف بعض القصص التي تتقاطع في مواضيعها مع الطرح الفلسفي في فهم الحياة كما نجد في كتابات مصطفى المسناوي و أنيس الرافعي.

وهناك من كتاب القصة المغاربة الذين يعتمدون في كتاباتهم القصصية على السرد الحكائي الذي يغرف من المقامة الأدبية بتلوينات مختلفة،فيها طابع وبصمة صاحبها كما نجد عند نور الدين محقق في (الألواح البيضاء) و(وشم العشيرة)، وهناك من يخضع النكتة الدارجة لتجريب الكتابة القصصية،بإعطائها بنية فنية خاصة تليق بهذا التطريز الجديد في الكتابة،وهذا ما نقرؤه في كتابات القاص المغربي حسن برطال الذي يعتبر بحق أبو قصة السخرية و التهريج.وهناك تطريز آخر يغرف من الدراسات النفسية ومن سلوكيات الحيوانات،وابتكر منها عالما متخيلا يجذب القارئ ويدفعه إلى الانغماس في عوالمه المتخيلة التي أنسنت الحيوان وخلقت منه بطلا رئيسيا (الكلب دوكي) كما نجد في كتابات القاص المغربي سعيد رضواني من خلال مجموعته القصصية مرايا.

لكن ما نلاحظه هو أن كل هذه الكتابات تنحى هذا المنحى الترميزي بشكل أو بآخر،لأن الكلمات عند انزياحها عن موقعها تتحول إلى علامات،يشحنها القاص بدلالات تعبر عن رؤيته إلى العالم و إلى التفسيرالممكن الذي يقترحه لفهم هذا الواقع المختلف و المتغير، ومن الكلمات ينتقي القاص التراكيب التي تخضع لها اللغة و تستقيم بها،فغالبا ما نجد القصة المغربية تعتمد في تركيب جملها على ذكر الصفة ثم بعد ذلك يأتي الموصوف،كما أن أغلب كتاب القصة يبدؤون الجملة القصصية بالجمل الاسمية بدل الجمل الفعلية،لأن في وعي هؤلاء الكتاب تكمن أهمية الإنسان (الاسم) وأسبقيته على الفعل الذي يدل على الحركية في الزمان و المكان، و الذي يقوم بهذه الحركة وينهض بها هوالإنسان.

كما يغلب على هذه الكتابات القصصية تقديم أشباه الجمل على الجمل،رغبة في خلق لغة أخرى تكسر اللغة المعتادة التي تبدؤ عادة بالمكون الفعلي(تسونامي) لمصطفى لغتيري، وهناك من الكتاب من يترك الكلمات بمفردها معزولة،تتحرك عبر مقاطع القصة بكل حرية،لا تتكئ على العكازات اللغوية، كحروف الجروأدوات العطف و النصب والجزم،بل أحيانا تنتفي منها النقط و الفواصل،كما نجد في كتابات عبد الله المتقي و كتابات محمد محقق.

وبهذا المعنى وبهذه البنية تتشكل اللغة في القصة المغربية لتخلق خطابا في شكل بنية فنية يتداولها القاص و القارئ بكيفية ضمنية،ترسل خطابا ترميزيا مضمرا يلتقطه القارئ ويحوله إلى رسالة يحمل فيها ما يريد،لتتخذ لنفسها قنوات ودلالات مختلفة باختلاف القراءات وتعدد الرؤى و الأيديولوجيات.

ولغة القص بهذا الشكل مزدوجة الاستعمال تجمع بين لغة الكتابة التقليدية ولغة الكتابة القصصية. فهي على مستوى الظاهر تبدو كتابة معتادة لكنها على مستوى التأويل تصبح ذات إيحاءات ودلالات متعددة بتعدد الحمولة الفكرية التي تحملها الكلمات و من خلال اللغة (يولد التعبير المجازي دلالته الاحتمالية ويبني في الوقت نفسه علاقة الترابط بين مكونات نصه،يبنيها في إحالات داخلية فتضئ المدلولات بعضها بعضا،وتبقى مفتوحة على تأويلات القراءة).

وبهذا المعنى تتجه اللغة من الكلمة /العلامة إلى التركيب، ثم بعد ذلك من مرحلة التركيب إلى مرحلة التعبير وذلك في سياق دلالي داخل البنية و المنظومة اللغوية ككل،وفي مرحلة التعبير تتخذ اللغة هذه الحمولة الفكرية و الأيديولوجية. وبهذا المعنى تصبح البنية ذات أهمية عندما تتحرك من ثبات اللغة المعجمية في اتجاه اللغة السياقية التي تفهم حسب السياق الذي صيغت فيه.

كما أن اللغة ترقى إلى درجة الفنية عندما تتحرك في اتجاه نقل الواقع بشكل فني متحرك تشعر بالكلمات وهي تتحرك و تتراقص داخل االبنية الفنية، وتشعر القارئ وكأنه طرف في نسج خيوطها وبناء مقاطعها الصوتية و تراكيبها اللغوية.

ومن هنا نشير بأن البنية الفنية في القصة المغربية المعاصرة ليست فقط ألفاظا منتقاة بكل عناية وانتظام،كما أنها ليست تراكيب قواعدية مرصوصة في شكل جمل فعلية و أخرى اسمية،بل البنية الفنية في القصة المغربية المعاصرة،عبارة عن ألفاظ تفهم حسب السياق وحسب تموقعها داخل الجمل،لأنها لا تفهم في حالتها السكونية،بل تفهم في إطار نسق بنيوي متكامل يتحرك جملة وتفصيلا،وفي تحركه تتحرك الدلالات في إطارها الاجتماعي و الثقافي،وحينها تصبح اللغة هي التي تحرك الأحداث وليست الأحداث هي التي تحرك اللغة.

والحديث عن البنية الفنية وعلاقتها بالمجتمع يحيلنا إلى الأثر الفني الذي تحدثه البنية الفنية، فاللغة بمفردها لاتحدث هذا الأثر الفني لأنها تكون في حالتها السكونية الثابتة،لكنها عندما تتحرك في اتجاه الواقع وتتخذ لها رؤية إلى العالم،تحدث هذا الأثر الفني والأدبي،وهذا ما يميز الأعمال الأدبية القصصية عن الكتابات الأخرى التعبيرية والإنشائية.وبهذا الشكل تكون البنية الفنية قد ساهمت في توليد الأثر الفني ليس بنقل الواقع بطريقة آلية،و إنما تنقله بشكل أدبي ترفعه من عالم الواقعية إلى عالم المتخيل وذلك بصبغه بصبغة فنية وجمالية توهم القارئ بحقيقته،وذلك من خلال جمل تأكيدية تعتمد على الرواية و الدراية (حدثني الشاعر و الناس نيام.ما سألته ولكنه قال….)أنفاس مستقطعة لعبد الواحد كفيح (حدثنا بديع الزمان قال:……)(حكى لنا مصطفى كعادته) وشم العشيرة لنور الدين محقق(حدثني محدثي في الهزيع الأخير من الليل) رقصة زوربا لعبد الواحد كفيح

هكذا تتحرك البنية الفنية من الإخبار إلى استخدام الجمل الاسمية التي تدخلنا في عمق الصورة لتوهم القارئ بمصداقية السرد القصصي (الرقص الصاخب يقلق الجيران)الأرقام الضائعة لبوعزة الفرحان، ثم تزداد البنية الفنية حركية عندما توظف الأفعال المضارعة،التي تنتقل من الحاضر لتغوص بحركيتها في أعماق المستقبل وتخلخله لتحدث رجة في ذهن القارئ و تدفعه إلى التفكير في هذا العالم المتغيروالمتحرك باستمرار( أطلت نجمة من عل…رأت صورتها مشعة على صفحة البحيرة الهادئة فابتهجت) تسونامي لمصطفى لغتيري.

وفي أوقات أخرى تأتي البنية الفنية في شكل مفارق يبتعد عن لغة الأفعال ولغة الأسماء،ويقارب لغة الأسئلة،التي تشغل بال القارئ و تحيره كما نجد في (العناصر) للقاص المغربي أحمد شكر عندما يستهل أغلب قصصه بمداخل تتمحور حول طرح السؤال(أيهما أرحم…..؟ ليس في الأمر تفاضل،ولكن قدرنا أن لا نكون لأحلامنا حدود رؤيا) ذلك السؤال المحيرالذي يبعث على التفكير و محاولة تأسيس رؤية مستقبلية،تساهم في حل تركيبة مشكلة ومنوعة من الأسئلة الوجودية التي تشغل بال الإنسان في أي زمان ومكان.

وفي اتجاه عمودي نحو تأكيد حقيقة ارتباط البنية الفنية بالواقع الاجتماعي عندما توهم القارئ بجدية الموقف وحقيقة الحدث،وخاصة عندما يلجؤ القاص إلى ما يسمى سميائيا بأيقونة الكتابة.أي في الحالة التي تصبح فيها الحروف ألوانا ترسم لوحة درامية تتفاعل فيها الشخوص العاملة في سير مجريات الأعمال القصصية،ويبدو هذاعندما يحرك القاص عبد الواحد كفيح الحروف في رقصة زوربا (محححكمة…هكذا زعق الرجل البدين القصير الأبطن….) فتوهمنا الحروف برنينها وجرسها الموسيقي،وكأن القاضي البدين القصير الأبطن يتلفظ بها داخل قاعة المحكمة(لأن الأنساق الدلالية ما كان لها لتكون أنساقا سميولوجية أو دالة لولا تدخل اللغة التي تكسب صفة النسق السميائياتي)، بمعنى أن القاص المغربي في لا يكتفي باللغة كلغة بل يخلق من اللغة لغة أخرى (فيبعث فيها لغة وليدة هي لغة الأثر الفني).

والبنية الفنية تتحرك في إطار فضاء زمكاني يجمع بين الزمان المطلق والزمن القصصي،فيكون القاص بمثابة المؤرخ الذي تكون عينه على الأحداث،وقلمه على كيفية صياغة هذه الأحداث بأسلوب أدبي يميزه عن المؤرخ الذي ينقل الأحداث بشكلها الحرفي كما وردت،بل قد ينقلها من وجهة نظر الغالب أو المغلوب،أما القاص فيتخذ من هذه الأحداث وسيلة لاستخلاص العبر واتخاذ رؤية شاملة إلى العالم تتصف بصفة الحركية و الجدلية عبر السيرورة التاريخية.

و الزمن في القصة المغربية زمنان زمن الوقائع وزمن القص (زمن الكتابة)،و الزمن الذي نتفاعل معه في القصة المغربية المعاصرة هو زمن الكتابة الذي يتحرك عبر البنية الفنية،ليساهم في خلق الزمن الممكن وهو زمن المستقبل أي الزمن الذي يشغل بال القارئ و القاص. والزمن الممكن يبدو من خلال أفعال الأمروأفعال المضارعة التي تتحرك عبر الحروف و الكلمات لترسم واقعا متخيلا ينشده القارئ و يأمله(تأخر وصوله بعض الوقت،لابد أنها المسافة الطويلة التي عليه طيها حتى الوصول) (يواصل العقربان دورتهما الأسطورية غير عابثين بوطأة الانتظار) العناصر لأحمد شكر، وهذا الزمن الذي يقصده القاص غير قائم في الواقع بل يتوخاه القارئ وينشده من أجل تحقيقه في المستقبل لأنه زمن أسطوري بعيد كل البعد عن الواقع المعيش، لكن محاولة تحقيقه ممكنة عبر الفضاء الزمكاني وعبر القادم من الأحداث و المتغيرات.

وكما يتحرك الزمن في البنية الفنية يتحرك المكان فهو الفضاء الذي تنهض به الأحداث وتتحرك فيه الشخوص المسيرة لهذه الأحداث، سواء أكانت شخوص متطورة أو أخرى مسطحة،المهم هو أنها تنمو وتتحرك عبر هذا الفضاء الذي تنسج خيوطه هذه الألفاظ المشكلة للبنية الفنية التي لم تعد فيها اللغة تعبر مباشرة عن الواقع بل تنزاح وتميل بشكل إيحائي لتحريك المتخل الجماعي و الفردي عند القارئ لكي يصبح القارئ عاملا مساعدا وليس عاملا معاكسا كما يقول السميائيون في المربع السميائي وفي مسألة العامل و الاستجابة،واللغة بهذا المعنى (أضحت وسيلة للإيحاء،ولم تعد أداة لنقل معان محددة،وهنا يكمن الفرق بين المعنى العقلي للكلمات و المعنى التخييلي لها) بمعنى فك أسر اللغة بإخراجها من المعنى الذهني المعجمي القائم على الصراحة إلى المعنى الشاعري التخيلي المبني على إطلاق العنان للخيال،لكي يسبح حرا عاليا في عالم من التخيل و القراءات المتعددة للحدث الواحد،مبتعدا عن لغة الوصف متوجها عموديا إلى لغة الكشف.
1/b]

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
 
مستويات التلقي و التأويل في القصة المغربية المعاصرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كـلام الـصـمـت :: الباب المفتوح :: حوارات :: نقولات :: أدبية-
انتقل الى: