كـلام الـصـمـت

فـضـاء لـصـدى الـصـمـت الـمـؤجــل
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العــراف ....115

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1822
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 65

مُساهمةموضوع: العــراف ....115   الأحد 28 أغسطس 2011 - 0:14

العــراف

انشغل سعادة الوزير برؤية الشمس آخذة في الأفول خلف الواجهة الزجاجية , فلم ينتبه إلى السطر ما قبل قبل الأخير في كلمته العصماء , مع ذلك , انهالت التصفيقات من الزوايا بنظام إيقاعي بديع , سمع أباه يتحدث بسخرية , عن لقاءات المسؤولين مع الشعب في مواسم الاجتماعات تحت قباب قصور البلديات , تُكْترى الأكف كما تُكترى الوجوه, وتبقى دار لقمان على حالها , عين السيد الوزير على طائر يصارع من أجل تثبيت قدميه , وأخرى على السطرين المغفلين , بقيت في نفسه عبارات مدبجة بإحكام , تتعرض بالأرقام لما تحقق في عهده على رأس وزارة الصيد البري, تردد كاتبه الخاص و أمين سره اللغوي كثيرا , قبل أن يجد التعبيرات المناسبة لما قصد إبلاغه بالزور والبهتان , كأن السماء كانت مفتوحة , فاستجابت لرفضه الضمني كتابة ذلك السطر ,
وغاب سعادة الوزير مفكرا فيما ضاع منه , لم تنبهه سوى إيماءة رئيس الديوان , للوقوف بالتحية أمام الجمع , اضطر للاتكاء على يمينه حذر الظهور بحقيقة عجزه , بينما زادت الأيدي في مقارعة بعضها في وجه سعادة الوزير , كانت يداه تحاولان إسناد قامته المتعبة لحافة المكتب العريض , وبينما هو كذلك , إذا برجل يسعى نحوه متسللا بين الصفوف , توقف أمامه ,
و قبل أن يباغثه الحرس الإداري , لفظ من فمه بصقة لزجة , أرست على خده الأيسر , ثم أخذت في التحلل أخدودا إلى ضفاف الأنف المعقوف ,
ارتمى عليه حارسان بلباسهما المدني الأنيق , سُمِع تمزُّق لم تُعرف جهته, حمَلا الرجل لا تلامس أرجلُه الأرض , و همَّا بالاختفاء به عن العيون , لولا تدخل سعادة الوزير ,
حكى لي من حضر , أن سعادته استدرك الحارسين , بعد التمكن من التخلص بالكاد من لزوجة القذيفة ,
عم صمت رهيب لم يعرف الناس له مثيلا ,
كل العيون تسمرت حول شبح السيد الوزير , في انتظار ما سيقوله, ما سيفعله,
قلت لصاحبي : لا تقل لي بأنه صفح عن الرجل على طريقة البابا ,
نعم ,
أُنزل الرجل إلى الأرض بإشارة منه , استقدمه إليه , تردد الرجل وحالة الهلع مازالت متمكنة منه , وكَزه أحد الحارسين أو هما معا, لأن الدفعة أوقعته بين يدي الوزير , تراجع بالكاد قليلا :
لا يلمسه أحد , أنا عفوت عنه ,
عادت التصفيقات مدوية من نفس الأركان , وعاد الناس إلى مقاعدهم بعدما كانوا على وشك الخروج ,
قلت لصاحبي :
لست عرَّافاً , لكني أستطيع تصور الباقي , فقد حدث لغيره من السادة الوزراء ما يندى له الجبين , حين كان يستعد لانتخابات المواسم الفارطة,
هل تقصد أنه تعرض للبصق على وجهه ؟
لا , كان الأمر أهون , تعرض سيادته للقذف بالطماطم الهارية في طريقه إلى " سوق البقر" *, أصيبت ملابسه الأنيقة بوابل منها , دون اختراقها جسده , لكنه ظل ثابتا يصطنع ابتسامة عريضة , فيما بعد , قال لحواريه : حتى الأنبياء تعرضوا لإيذاء العوام من الهوام .
وحتى لا يسألني أكثر عن تتمة حكاية السيد الوزير و ما وقع له من البهدلة في بلاد البوغاز , استدركته بالسؤال "
هل دشن الوزير قبل خطبته مشروعا في الهواء الطلق ؟
نعم ,
هل كانت ساحة القرية مرتعا للأكل والشراب , داخلها مهزوز و خارجها مكنوز؟
نعم ,
وهل كانت كلمة سعادة الوزير محصورة في مناسبة قرب الانتخابات ؟
نعم ,
ولم يتمالك صاحبي نفسه , لينتظر ما أوحت لي به الحادثة ,
كيف عرفت كل ذلك ؟
و أستطيع أيضا التنبؤ بما سيصير ,
سيعود السيد الوزير إلى القرية مترشحا عن جماعة " بني خوين ",
وسيفوز بمقعدين لبر الأمان , قبل تسليم مفاتيح الوزارة لمن يليه ,
وهكذا دواليك ,
أطرق صاحبي مسندا جبهته على رؤوس الأصابع المضطربة , وقال سائلا:
هل عرفت صاحبنا الوزير ؟
أجبته سائلا بدون أدنى تردد :
وهل يخفى القمر ؟
قال :
لا حول ولا قوة إلا بالله , في القرن الواحد والعشرين ؟


*
" سوق البقر " ساحة عامة في المدينة .

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
 
العــراف ....115
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كـلام الـصـمـت :: نصوص :: للاشتغال-
انتقل الى: