كـلام الـصـمـت

فـضـاء لـصـدى الـصـمـت الـمـؤجــل
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فراغ من زجاج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1821
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 65

مُساهمةموضوع: فراغ من زجاج   السبت أغسطس 27, 2011 2:39 pm

فراغ من زجاج

إلى امرأة لا يفصلني عنها غير التراب :
مليكة مستظرف .
************
كعادتها , تنام المدينة بحضن صقيع البرد في الصيف كما في الشتاء ,
ليس أمَـرَّ على الطبيعة من التعاقب بلا معنى , لأنها تأبى الفراغ ,
نسأل أستاذ الفلسفة عن علة رفض ذلك الفراغ , فيسرح بنا في عوالم الفضاء الكوني حتى المطلق ,
هل كنا نفهمه ؟
كنا منشغلين بالسؤال عن الحال , لذلك تطلعنا إلى انفتاحه علينا على قدر عقولنا ,
لم أر أستاذي في حيرة من أمره , كما رأيته ذلك اليوم , وهو يحاول الانزياح باستفسار أصغرنا سنا عن مجراه ,
هل السياسة هي الأخرى تأبى الفراغ كما تأباه الطبيعة ؟ واغتنمنا فرصة تفكيره في الجواب , لنثير ما بين الفراغ والدين والحكم والوجود من اتصال أو انفصال ,
سمعنا فيما بعد , حكايات عن وفاة الأستاذ الغامضة , عُثِر عليه وحيدا في بيته , لم يعرف له خلف أو سلف ,
لكنها لم تكن أكثر غموضا من وفيات هذا المربع الإسمني الحصين تحت الأرض ,
لا أعلم إن كان الأستاذ قد دفن بترخيص طبي, يتحدث عن علة الموت وظروفها على الحقيقة ,
لكني أعرف أن رفيقي في الدرب المظلم , قد دفن بشهادة وفاة وقع عليها وصيُّ العدل بنفسه ,
دون أن نسأل عن الفراغ الذي أحاط بموته المفاجئ , تحركت الإدارة بقدها وقديدها , لتسرب إلينا معلومات جاهزة ممنهجة ,
ليست هذه أول وفاة , لكنها الأولى من حيث حجم الترويج لظروفها وفق السيناريو الرسمي ,
جمعونا في بهو لم نتعرف عليه , رغم عبورنا لمساربه مرتين في اليوم , منذ عشر سنوات ,
منا من كان يحدق في ألوان عبارات الترحيب بالسيد الوزير, تزدان بها جدارات لم نعرف لها لونا قط ,
بينما كان آخرون , يتهامسون بسخرية حول طلعة الزائر البهية ,
استوقنا الحراس في صفين , ولم يكونوا بحاجة لكبير عناء , فقد تدربنا لأكثر من أسبوع على الوقفة والتحية ومواقع التصفيق ,
قصر قامتي أفادني هذه المرة , وجدتني في الصف الأول , بينما كانت رؤوس الصف الثاني على أكتافنا ,
لم يهددنا الحراس ولم يتوعدونا شر العقاب كما عهدناهم في كل مخالفة , كانوا بشوشين زيادة , على مدى سبعة أيام , لم ينتهرنا الحراس ,
لعلها أصعب عملية ترويض قام بها مدير المعتقل , تسرب إلينا بعد الحفل , أنه كان يحيض ويبيض خوفا من المفاجأة في أية لحظة ,
ونجحنا في امتحان استقبال سيادة الوزير , تقدم وسط حاشيته إلى المنصة , يفسحون له الطريق بين أجساد خشبية , وعيونهم البارقة علينا تتابع اهتزاز صدورنا المضطربة , كانوا منشغلين باللحظة , وكنا منشغلين بما بعد اللحظة , سوف يتركوننا للذئاب , وعلى أسبوع الإعداد الحرب لا السلام ,
كان الافتتاح بآيات بينات تماما كما كنا نسمع في البرلمان, حين وصل القارئ منَّا إلى : " ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا , بل أحياء عند ربهم يرزقون " تحركت العيون في كل الاتجاهات , إلا عينا السيد المدير , فقد تسمَّرت في السقف , تابعناه , فتكشف لنا ذلك السقف الذي لم نره من قبل , مُضيئاً بالأبيض الناصع في ذاكرة لا تعرفه إلا من سواد قاتم , بعد " صدق الله العظيم " ,
أخذت الأسارير في الانفراج , كلمة النعي والتأبين المقتضبة, عجلت برفع سيادته ليديه , قارئا بالهمس سورة الفاتحة , كنا مطالبين بالجهر على إيقاع واحد :
آمين ,
لأول مرة , تعرفنا على الاسم الرباعي للفقيد , ينتمي في الأصل إلى قبيلة " بني حذيفة " الريفية بالشمال , لم يحضر جنازته أحد من أهله , إن كان له أهل , تماما كما جاء في الحكايات عن أستاذ الفلسفة , يعم الصمت من جديد , نحس بالمدينة نائمة بحضن صقيع البرد في الصيف كما في الشتاء , يجفونا النوم لحد الأرق , فتكبر في دواخلنا وحشة السكون الذي لا يبدو أنه يسبق العاصفة .

* قد تكون في السجلات الرسمية لبعض إدارات السجون , حادثة بنفس تفاصيل الحكاية , غير أن الأمر لا يعدو أن يكون توارد خواطر , لأن ما يحدث هناك , أغرب من الخيال .
******

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
 
فراغ من زجاج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كـلام الـصـمـت :: نصوص :: للاشتغال-
انتقل الى: