كـلام الـصـمـت

فـضـاء لـصـدى الـصـمـت الـمـؤجــل
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عبد اللطيف لن يحضر ليلة الدخلة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1857
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 65

مُساهمةموضوع: عبد اللطيف لن يحضر ليلة الدخلة   السبت أغسطس 27, 2011 2:37 pm

عبد اللطيف لن يحضر ليلة الدخلة

السماء غائمة والشمس مازالت كعهدي بها منذ خمسين عاما ,
تخجل من الظهور وفق مدارنا الصفيحي ,
كل يوم أفتح الكوة المطلة على المزبلة , فلا أجد التراكم إلا متناسلا أكثر, يتحلق حوله السخرة من الأطفال, بحثا عما يحولونه قطعا نقدية في المساء , غير مبالين برائحة تزكم أنوفهم أو نفايات تهرق بقاياها على صدورهم , تماما كما كنت تفعل قبل ارتحالك إلى خالك في القرية ,
أحاول أن أتذكر العمر الذي تركتني فيه ,
أُفكِّر كثيرا في اللحظة التي ودَّعتَني فيها , وأمُّك تنتظر خلف الباب ,
من فرط الضّرّ الذي مسَّني بعد ارتحالك , أظلمتْ في عينيَّ الدنيا , تاركة للنسيان مساحة كبيرة بداخلي ,
أظن أن سنك ساعتها لم يجاوز العشر , سمعت في المذياع عن حادث محاولة الانقلاب الفاشلة , وأنت في الطريق لم تبلغ رأس الحارة ,
ثم سمعت لسنوات بعد ذلك عن تاريخ الحادث , فربطتك به ,
صرت إذا سألني أحد عنك , أذرف دمعة ساخنة , ثم أُذكِّر سائلي بحرقة الشوق إلى رؤيتك , يزْوَرُّ عنِّي , كأنِّي به يريد أن أفرح معه بذكرى الدم , بينما لم يكن يشغلني منها غير ندوب ما زالت تحفر في الوجدان , ساد الهرج والمرج في الحارة , وغلقت المنافذ إلى كل المدن الكبرى , قيل لي بأن المناسبة كانت فرصة للانتقام وتصفية الحسابات باسم الدفاع عن السلطة , أبيحت كل المحرمات , ما ظهر منها وما بطن, أما أنا , فلم يتحرَّك فـيَّ ساكن , كان انشغالي برحيلك وحده همِّيَ الأكبر ,
بعدما طالت الغيبة وأخذت تتلاشى الصورة , بلغ إلى علم " القايد " ما أُحدِّث الناس به في شأن رحيلك يوم الانقلاب ,
طلبني على عجل , رغم عجزي عن الحركة بغير عكاز , لم يمهلني " المقدم " دقيقة واحدة , سعيت إلى جر لسانه لمعرفة سبب الاستدعاء , غير أنه ظل واجما طول الطريق , لم يزد على جملة واحدة حرفا :
القضية عندك حامضة
الحقيقة , ابتسمت بقدر انفتاح شفتيَّ المتعبتين , لكنني وجدتني بسرعة أحاول تذكر ما حدث لي مع العالم منذ أسبوع, لم أقبض إلا على الريح , وحين فاجأني " السيد القايد " بالسؤال عن حكايتي مع الانقلاب , ظننته يسألني عن ذلك اليوم , أين كنت ؟ ومع من كنت ؟
تصور يا ولدي أنه وضع يده على خده وهو يستمع إلي بإمعان ,
رجل السلطة بقده وقامته يصغي لروايتي عن موقع تواجدي ونشاطي ذلك اليوم ,
حدثه عن مجيئ أمك رفقة خالك " الفقيه " , من أجل انتزاعك مني بالقوة , بدعوى الإهمال الذي لحقك , بعدما توقفت عن العمل بسبب العجز ,
يمر عليَّ الزبائن في " الموقف " دون انتباه لوجودي , لم أعد أصلح لشيء ,
يعودني بعض الأصحاب في " البراكة " التي تأويني , تاركين خلفهم بعض الزاد من الخبز والحليب ,
وأثناء أحاديثنا , لا يحضرني إلا خيالك مقرونا بذلك اليوم , هذا ما قلته , لكنه لم يصدق حكايتي في البداية , و لم تنفرج أساريره إلا بعد تبادل نظرات مع " المقدم" الذي يبدو أنه زكى كلامي ,
و عدت مع الظهيرة , أخترق نفس الرائحة الكريهة , والشمس ما زالت تتأبى عن الكرم ولو بوميض شعاع يدفئ البرودة في أوصالي,
ليتك تأتي يا " عبد اللطيف ", فلديَّ كثير من الحكايا عن الوطن الذي تركتني فيه ,
كم أتمنَّى أن تعود , إن لم يكن لإنقاذي من الغربة التي تمزِّقني , فلْيكن من أجل رؤية وجهك مرة واحدة قبل مماتي.
أبوك
عبد الله

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
 
عبد اللطيف لن يحضر ليلة الدخلة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كـلام الـصـمـت :: نصوص :: للاشتغال-
انتقل الى: