كـلام الـصـمـت

فـضـاء لـصـدى الـصـمـت الـمـؤجــل
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الــعــائــد ........

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1557
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 65

مُساهمةموضوع: الــعــائــد ........   الثلاثاء أغسطس 14, 2018 8:20 am

الــعــائــد

فجعْـتِـني بصدمة السؤال، وهَـوَتْ أسنّة الخوف باردةً من مقلتيكِ، تعبُرني خيالاتِ عِـتابٍ تشَظـّى في كياني شوقاً إليكِ.
هل كان وهْماً ذوْبي فيك قبيل ارْتحالي بحثاً في الورى عن شاغلٍ أكبرْ طالما أغواني، وظلُـكِ بي ملتصقٌ يُذكّرني وجهكِ الحزين ساعَ غروب تمطـّى بحافة البحر في انتظاري علّي أعود إليكِ
*
وها أنتِ تغضبين، جارحٌ سؤالك فيضاً من أنين:
لماذا أبطأتَ حبيبي في الإيابِ؟!!
قلتَ عاماً أو عامينِ، صارا عقد حنين من الغيابِ.
* *
ليتها درتْ كيف كان مآلي هناكَ على ضفاف التيهِ أسأل عن قطرةِ ماءٍ،
واجفاً يعْـصرني شجَـن اغترابي كلما مرَّ عام أُصارع فيه نسياني،
صار عامين وأكثرْ.
كيف أعدُّ أعوامي ولا بوصلة تُريني من خلْفي وقُدّامي
طريقاً إليكِ،
سوى منارةٍ في التيه مظلمة لمحْو زماني
* * *
أدريكِ حبيبتي في منتهى الأرق وأدري ما بي عليكِ من قلقِ،
هلاّ قلت من بعدِ يأسٍ والمدى مُنفلِتٌ،
إِنَّكِ من سَأَمٍ على طول انتظاري ركبتِ أولَ قاربٍ للرحيلِ تُـشيِّعكِ الزغاريدُ لحُضن المساءِ،
كأنكِ في سِباقٍ مع العمرِ قبل فواتِ الأوانِ خفتِ ألاّ يعود السندبادْ.
وقُولي إنكِ امرأة كباقي النساءِ تخشين الوقوف بأرصفة القطاراتِ واجفةً من وحْشة العبور على جسدٍ يغتالهُ الصمت في انتظار المستحيل
* * * *
كمْ عدَدْتِ حبيبتي من أوْراق الشَّجَـرْ،
يوماً بيومٍ وعاماً بعامٍ كما تعاهدنا عند الفراق؟
كنتُ العائدَ في سرِّي إليكِ على نعْـش يُهْديك رُفاتِي،
وفي سرِّكِ حلْم إِيَابِي محْمولاً على هـوْدَجْ


*******************************************

_________________

أنا غير موجود لأني لست أنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
 
الــعــائــد ........
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كـلام الـصـمـت :: نصوص :: شعرية-
انتقل الى: