كـلام الـصـمـت

فـضـاء لـصـدى الـصـمـت الـمـؤجــل
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الهايكو شهادة الشاعرة هدى بنادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1753
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 64

مُساهمةموضوع: الهايكو شهادة الشاعرة هدى بنادي   الإثنين يوليو 04, 2016 4:08 pm

شهادة حول الهايكو
هدى بنادي

"سماء تجاوزت حدود المدى مرصعة بنجوم عابرة للقارات"

الهايكو حالة شعرية مركزة بلغة بسيطة خالية من أشكال التكلف، تحملُك لتكتشف عوالم جديدة مضافة الى القيمة الإبداعية.
يبحث الهايكو عن الدواخل، ليفصح عنها كلما رشق الشاعر بقصيدة، تعبر عن الذات في مكنونها، لتعلنه كمادة وجودية تجعل المتلقي يمسك بالتماعة / فلاش الصورة.

شكلت الطبيعة منطلقا أساسيا في التعبير عن لحظة زمكانية، تعتمد "الكيجو" كرمز للفصل، صدورا عن انفعال ذاتي جمالي شاسع وجد في التفاعل مع " الهايكو الياباني" طريقا جديدا للتعبير و التصوير.

بذلك يكون اختيار " الهايكو" من بين الأشكال التعبيرية الانسانية سبيلا فنيا يشرك الذات الشاعرة وتأثرها بالمعاش، دون استرسال في كشف حركات اللحظة لهدف الإشراك وفتح أكثر من نافذة للمتلقي تطل على أكثر من تأويل ممكن تتمة للمعنى..)

تعنيني الإشارة إلى أن أول ما يحصله الشاعر قبل ترجمة الفكرة إلى صورة تعبيرية بلغة شعرية هو منطلق الرؤية والتفاعل مع ما تحدثه من دهشة تظل راسخة بذهنه.

ونحن نؤثث لبلوغ قصيدة هايكو في نسخة عربية،
أتصور أن ثمة أسئلة بحاجة للتجاوز بعد تكرار تداولها بين المنشغلين بالإبداع من خلال "الهايكو الياباني" كاستقصاء أصوله أو طرح علاقته بالشعر العربي قديما وحديثا، بما لا يتناسب مع الذائقة العربية.

إن هدفنا هنا هو فسح المجال للاستماع إلى تجربة هايكو باللغة العربية، من خلال ما تراكم فيها من نصوص إبداعية جادة،
تراهن بشكل أو بآخر، على إضافة بعد جمالي للمقول الشعري العربي،
وليس مسايرة للتحول مقابل نغمة عابرة، تبقى مهددة بإفراغ التجربة من بعدها الكوني والجمالي تعبيرا و تصويرا.

لعل السؤال المنهجي الآن، في خضم التجربة العربية،
هو كيفية الوقوف على خصائص الهايكو الياباني في صيغته الأصلية، قبل أية محاولة لمساءلة النص العربي،
إبقاء على الصيغة والبنية العامة للنص،
مع إمكانية تجاوز الأصوات الشعرية في القصيدة الأم، متى دعت الضرورة إلى ذلك، انسجاما مع اللغة العربية التي تحتفظ بخصوصياتها ضمن باقي لغات العالم،
لاِعتماد نص متكامل موضوعي ينتهي إلى اكتمال القصيدة في دهشتها، به لمسة الشاعر الفنية ذات العمق الشعري للارتقاء بهذا الفن بعبقرية شاعرة.
بالنهاية يستمر إلحاح السؤال؛ كم هايكو يمكننا أن نكتشف؟!.

• هدى بنادي

.

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1753
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: الهايكو شهادة الشاعرة هدى بنادي   الثلاثاء يوليو 05, 2016 3:28 pm

admin كتب:
شهادة حول الهايكو
هدى بنادي

"سماء تجاوزت حدود المدى مرصعة بنجوم عابرة للقارات"

الهايكو حالة شعرية مركزة بلغة بسيطة خالية من أشكال التكلف، تحملُك لتكتشف عوالم جديدة مضافة الى القيمة الإبداعية.
يبحث الهايكو عن الدواخل، ليفصح عنها كلما رشق الشاعر بقصيدة، تعبر عن الذات في مكنونها، لتعلنه كمادة وجودية تجعل المتلقي يمسك بالتماعة / فلاش الصورة.

شكلت الطبيعة منطلقا أساسيا في التعبير عن لحظة زمكانية، تعتمد "الكيجو" كرمز للفصل، صدورا عن انفعال ذاتي جمالي شاسع وجد في التفاعل مع  " الهايكو الياباني" طريقا جديدا للتعبير و التصوير.

بذلك يكون اختيار " الهايكو" من بين الأشكال التعبيرية الانسانية سبيلا فنيا يشرك الذات الشاعرة وتأثرها بالمعاش، دون استرسال في كشف حركات اللحظة لهدف الإشراك وفتح أكثر من نافذة للمتلقي تطل على أكثر من تأويل ممكن تتمة للمعنى..)

تعنيني الإشارة إلى أن أول ما يحصله الشاعر قبل ترجمة الفكرة إلى صورة تعبيرية بلغة شعرية هو منطلق الرؤية والتفاعل مع ما تحدثه من دهشة تظل راسخة بذهنه.

ونحن نؤثث لبلوغ قصيدة هايكو في نسخة عربية،
أتصور أن ثمة أسئلة بحاجة للتجاوز بعد تكرار تداولها بين المنشغلين بالإبداع من خلال "الهايكو الياباني" كاستقصاء أصوله أو طرح علاقته بالشعر العربي قديما وحديثا، بما لا يتناسب مع الذائقة العربية.

إن هدفنا هنا هو فسح المجال للاستماع إلى تجربة هايكو باللغة العربية،  من خلال ما تراكم فيها من نصوص إبداعية جادة،
تراهن بشكل أو بآخر، على إضافة بعد جمالي للمقول الشعري العربي،
وليس مسايرة للتحول مقابل نغمة عابرة، تبقى مهددة بإفراغ التجربة من بعدها الكوني والجمالي تعبيرا و تصويرا.

لعل السؤال المنهجي الآن، في خضم التجربة العربية،
هو كيفية الوقوف على خصائص الهايكو الياباني في صيغته الأصلية، قبل أية محاولة لمساءلة النص العربي،
إبقاء على الصيغة والبنية العامة للنص،
مع إمكانية تجاوز الأصوات الشعرية في القصيدة الأم، متى دعت الضرورة إلى ذلك، انسجاما مع اللغة العربية التي تحتفظ بخصوصياتها ضمن باقي لغات العالم،
لاِعتماد نص متكامل موضوعي ينتهي إلى اكتمال القصيدة في دهشتها، به لمسة الشاعر الفنية ذات العمق الشعري للارتقاء بهذا الفن بعبقرية شاعرة.
بالنهاية يستمر إلحاح السؤال؛ كم هايكو يمكننا أن نكتشف؟!.

• هدى بنادي
=
من مهجره اللندني يحل الشاعر العراقي الرائد " عبدالكريم كاصد " بمدينة وجدة/ شرق المغرب، لتشريف الموكب الأدبي الرابع بحضوره المضيئ ( من 13 إلى 16 يوليوز 2016) ، و المشاركة في أشغال ندوة الهايكو الثانية " الهايكو العربي وشعريات هايكو العالم " بورقة قيمة بعنوان " الهايكو : أفق مفتوح " .. كاصد قمة من قمم الشعر العربي المعاصر . أصدر عددا من الأعمال الشعرية نذكر منها "الحقائب"(1975) ،"النقر على أبواب الطفولة" (1978)، "الشاهدة" (1981)، "وردة البيكاجي" (1983)، "نزهة الآلام" (1991)، "سراباد" (1997)، "دقات لا يبلغها الضوء" (1998)، "قفا نبك" (2002)، "زهيريات" (2005)، "ولائم الحداد" (2008)،"الديوان المغربي" (2009)، "هجاء الحجر" (2011)، "حذام" (2011)، "ديوان الأخطاء" (2014)، "رقعة شطرنج" ( 2016) وهو آخر ما صدر له عن الهيئة المصرية العامة للكتاب.وفي الترجمة، نقل عبد الكريم كاصد الى العربية شعرجاك بريفير (1981)، سان جون بيرس(1987)، يانيس ريتسوس(1987)، ورافائيل ألبرتي (2011). يقول عنه صديقه الشاعر والناقد المغربي Abdelkader Jamoussi : " يعتبرعبد الكريم كاصد شعر الهايكو أحد"الأشكال القديمة الجديدة التي تتّسع لأرهف الأحاسيس وأعقدها وأنه، بمعزل عن شروطه العروضية التي لا يتقيّد بها أحد، يحتاج الى زاوية حادة، في النظر الى الأشياء".. فمرحبا بشاعرنا الكبير عبد الكريم كاصد في المغرب .

-------------------------------
من نافذتي
أتطلع في الساحة
ما أشبه أيامي بك أيتها الأوراق

°°°

From my window
I gaze onto the square
leaves, how my days resemble yours

عبدالكريم كاصد
الياباني "بانيا ناتسويشي - Ban'ya Natsuishi" شاعر الهايكو المجدد، سيكون من بين ضيوف الموكب الأدبي في نسخته الرابعة ( 13- 16 يوليوز 2016) التي تحتضن ندوة الهايكو الثانية بالمغرب حول " الهايكو العربي وشعريات هايكو العالم" .. يقول عنه الشاعر والناقد المغربي عبد القادر الجموسي Abdelkader Jamoussi مهندس الندوة : " بانيا ناتسويشي بدأ نشر قصائده كشاعر على صفحات مجلة "هايكو هيورون" ، وتم اختياره "شاعر السنة" من طرف نفس المجلة عام 1980. ثم أحرز على جائزة "هايكو كينكيو" عام 1981.. في عام 1998، أسس مجلة الهايكو الدولية جينيو (التروبادور) Ginyu بالاشتراك مع الشاعرة "سايومي كاماكورا - Sayumi Kamakura "، وأصبح منذئذ ناشرها ورئيس تحريرها. كما شارك في تأسيس "جمعية الهايكو الدولية" عام 2000 في سلوفينيا. وترأس مهرجان الشعر الأوروبي الياباني، وهو يدير حاليا المهرجان الشعري العالمي للهايكو الذي يعقد سنويا بمدينة طوكيو. هو أحد أبرز الشعراء اليابانيين المعاصرين، ما بعد الحرب العالمية الثانية، الذين يشتغلون على تجديد شعر الهايكو الياباني وتحريره من العوائق التي تهدّد نضارته وقابليته للتجدد والانفتاح" .. فمرحبا بالشاعر بانيا والشاعرة كاماكورا بالمغرب ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من جهة المستقبل
تصل ريح،
تذرو الشّلال
Ban'ya Natsuishi
ترجمة عبد القادر الجموسي
كاليغرافية : حماد يوجيل
.

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
 
الهايكو شهادة الشاعرة هدى بنادي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كـلام الـصـمـت :: الباب المفتوح :: حوارات-
انتقل الى: