كـلام الـصـمـت

فـضـاء لـصـدى الـصـمـت الـمـؤجــل
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عبد الغفور خوى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1821
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 65

مُساهمةموضوع: عبد الغفور خوى   الجمعة يونيو 17, 2016 6:43 pm


قصيصة

بلا رأس
أخيرا قرر أن يتخلص من رأسه: فهو يحملها على كتفيه منذ سنوات بلا فائدة. يحملها ثقيلة كسطل مليء بالتراب. لهذا أخذ آلة حادة وضرب بها عنقه فتدحرجت رأسه كحبة تين برية. ثم التقطها ووضعها في كيس بلاستيكي وخرج يجوب شوارع المدينة.
وهو يذرع الشارع تذكر أنه لم يعد قادرا على مغازلة سيجارته الصباحية كالمعتاد لأن شفتيه في رأسه، لكن سرعان ما انتبه إلى أن التدخين مضر بالصحة، وهذه هي المناسبة للتخلص منه. بعد ذلك سأل نفسه بصوت غير مسموع:
والقراءة؟ ! إني أحب القراءة، كيف سأقرأ الكتب إذا؟. هه...... ولماذا تصلح القراءة ؟؟؟ تصلح للجوع، للفقر، للتبول في السراويل ! لم أعد أرغب في ذلك، لكنني قد احتاج لساني لقول كلمة حق، ومتى قلتها عندما كنت أحمل تلك البطيخة؟ لكن لا بأس ،إذا ما أردت تغيير المنكر فبقلبي وذلك أضعف الإيمان.
عندما عاد إلى منزله وضع رأسه فوق جهاز التلفزيون مكان باقة الورد البلاستيكية، فهو لم يعد في حاجة إليها لأن عينيه اللتان تعشقان ألوان الورود لم تعودا في مكانهما.
استلقى على سريره ثم تخيل جميع البشر بلا رؤوس فاعترته حالة من السكون والطمأنينة لأن الناس سيتواصلون بقلوبهم فقط. آنئذ ستتسع دائرة البصيرة وتتوقف كل الحروب.


*
تصر كتابة القاص Abdelghafour Khaoua السردية
على المتح من رصيد الوعي الشقي
لصياغة رسائل مشبعة بهواجس الهموم الذاتية والجماعية،
تجد في نصوصه تلك الرؤية الانتقادية لواقع مأزوم لا يزيد إلا استفحالا
مع استعصاء التغيير من الداخل سوى باضعف الإيمان،
و لعل اختيار الكاتب تلك اللغة التعبيرية غير المواربة،
قناة للوصف في الحكاية عن تلك الرؤية،
رهان جمالي يؤمن بحاجة اللغة إلى مكاشفة المعنى بما يليق به من اعتبار،
بعيدا عن مغامرة اللف والدوران تحت أي عنوان فني لا يكون نابعا من صميم التجربة أولا و أخيرا.

_________________

عاشق الغجرية في زمن اللاحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sikal.forummaroc.net
 
عبد الغفور خوى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كـلام الـصـمـت :: نصوص :: للاشتغال-
انتقل الى: